أكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، أهمية زيارة دولة ناريندرا مودي رئيس الوزراء بجمهورية الهند الصديقة إلى مملكة البحرين، في توطيد التعاون الثنائي المتميز بين البلدين وفتح آفاق جديدة تخدم المصالح المشتركة.

وأعرب سموه، لدى استقباله في مطار البحرين، السبت، دولة ناريندرا مودي رئيس الوزراء بجمهورية الهند، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى المملكة تستغرق يومين تلبية لدعوة من سموه، حيث يجري خلالها محادثات تتناول سبل تطوير العلاقات القائمة بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، عن ترحيبه بزيارة رئيس الوزراء بجمهورية الهند الصديقة إلى البحرين، مشيداً سموه بعمق العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين والشعبين الصديقين.

ونوه سموه إلى عمق ومتانة روابط الصداقة التاريخية التي تجمع بين مملكة البحرين وجمهورية الهند، مشيداً سموه بما تشهده هذه العلاقات من تطور مستمر، بفضل اهتمام قيادتي البلدين الصديقين ومساعيهما المشتركة للارتقاء بالتعاون بين البلدين إلى مستويات أكثر تقدماً بما يلبي تطلعات ومصالح الشعبين الصديقين.

من جانبه، أعرب دولة رئيس وزراء جمهورية الهند عن سعادته بزيارة مملكة البحرين تلبية لدعوة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، معبراً عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، تجسيداً لما يربط بين البلدين والشعبين الصديقين من صداقة تاريخية وطيدة ومتميزة.

وأكد أن جمهورية الهند ومملكة البحرين تربطهما علاقات تاريخية ممتدة من الصداقة والتعاون البناء في مختلف المجالات، معرباً عن تطلعه إلى تعزيز ودفع هذه العلاقات الوثيقة إلى الأمام بما يلبي تطلعات البلدين.

بعدها، توجه موكب صاحب الملكي رئيس الوزراء ورئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة إلى قصر القضيبية، حيث عقدت جلسة مباحثات رسمية.

وتشكلت بعثة الشرف لضيف البلاد برئاسة سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء.