أشاد رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة بالجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة المنظمة واللجنة التنفيذية واللجان العاملة في بطولة الخليج لمنتخبات الشباب التي استضافتها البحرين في الفترة من 19 حتى 25 أغسطس الحالي، وحرصها على بذل الجهود لإخراج البطولة بأفضل صورة تنظيمية.

وأعرب سموه عن تقديره لكافة اللجان العاملة على جهودهم التي بذلوها طوال البطولة التي سجلت نجاحاً جديداً يضاف إلى سلسلة النجاحات المتواصلة التي يحققها الاتحاد البحريني لكرة السلة، مشيراً إلى أن جهود اللجان العاملة والحكام محل تقدير واعتزاز.

وقال سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة إن "النجاح الكبير لهذه البطولة يؤكد ما يتمتع به القائمون باللجنة المنظمة من خبرة عالية في تقديم الصورة الطيبة لها، والإعداد الأمثل"، مشيداً بالجهود التي قدمها رئيس اللجنة المنظمة ومدير البطولة أنور شرف وجميع الأعضاء العاملين في لجان البطولة.

وأثنى سموه على الدور المهم الذي تلعبه اللجنة التنظيمية لكرة السلة في دول مجلس التعاون الخليجي في تطوير اللعبة وإيصالها لأعلى المستويات وفق الجهود المبذولة في إقامة وتنظيم العديد من الفعاليات والبطولات.

وأضاف سموه أن "هذا النجاح التنظيمي يضاف لسلسلة النجاحات المعهودة للبحرين في مجال تنظيم واستضافة الأحداث والبطولات الإقليمية والدولية، ويعكس تفاني أعضاء الاتحاد البحريني لكرة السلة ويؤكد ويبرز قدرات أبناء البحرين في مختلف المجالات الفنية والإدارية".

ونوه سموه بالدعم الكبير المقدم من اللجنة الأولمبية البحرينية ووزارة شؤون الشباب والرياضة والوزارات والمؤسسات الحكومية والشركات الراعية والداعمة للبطولة التي كان لدعمها الأثر الكبير في إظهار البطولة بأفضل صورة. كما أشاد سموه بالجهود الكبيرة التي بذلها الإعلام في تغطية فعاليات البطولة وأثنى على جهود العاملين في المركز الإعلامي لاتحاد كرة السلة.

وقدم سمو الشيخ عيسى بن علي الشكر والتقدير للجماهير البحرينية التي حرصت على الحضور ومؤازرة منتخبنا الوطني لكرة السلة في هذه البطولة، مؤكداً أن الحضور الجماهيري للبطولة ساهم في نجاحها.

وأشاد سموه بما قدمه أفراد منتخبنا الوطني من لاعبين وفنيين وإداريين في هذه البطولة وتحقيقهم اللقب الذي لم يأت إلا من خلال الاهتمام الكبير من كافة أعضاء مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة السلة.