واصلت الدورة الثالثة من قمة "أقدر" العالمية فعالياتها لليوم الثاني على التوالي في العاصمة الروسية موسكو، تحت شعار "تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة"، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الشباب في الإمارات شما المزروعي، في كلمة لها "إن أهم ما تعلمته دولة الإمارات العربية المتحدة حول تمكين الشباب خلال السنوات الثلاث الماضية هو أن أفضل السياسات والبرامج هي تلك التي يتم تنفيذها بواسطة الشباب من أجل الشباب".

وأضافت "ما عملته الإمارات من حث الحكومات والشباب على العمل سوياً بشكل مباشر من أجل صياغة السياسات وحل المشكلات يوفر معايير أساسية حول آلية تمكين المجتمعات. ونحن نتطلع إلى التعلم من تجارب الدول الأخرى وبناء الجسور التي تجعل تبادل المعرفة يتجاوز حدود قمة "أقدر" ليصل إلى العالم أجمع".

وقال وزير الدولة للذكاء الاصطناعي بدولة الإمارات عمر العلماء إن "الإمارات حريصة على فتح مزيد من قنوات التعاون في جميع أنحاء العالم لتحقيق الهدف الأسمى وهو تعزيز وتيرة التنمية البشرية".

وقال الوزير "لدينا عدد من المبادرات التي تدعم رؤية الإمارات عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي، مثل المجلس الإماراتي للذكاء الاصطناعي ومبادرة "فكر بالذكاء الاصطناعي" وهو حدث مائدة مستديرة لخبراء الصناعة والمسؤولين الحكوميين. وبدأنا أيضاً بتوظيف الذكاء الاصطناعي في تشخيص الأمراض، وفي قطاع البنية التحتية حيث يتم استخدامه لدعم تطوير الطرق".

وشهد اليوم الثاني انعقاد عدد من ورش العمل والجلسات الحوارية تتناول موضوعات حول تمكين الأفراد والمجتمعات. ونظم مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ورشة عمل ناقش فيها موضوع "السلام والعدل والمؤسسات القوية"، بينما تحدثت المدرسة الروسية الدولية - دبي حول "صقل مهارات النشء: التمكين في المدارس والمجتمعات".

وعقدت جلسات حوارية عدة حول تعزيز العلاقات الخارجية وكيفية مواجهة التطرف عند الشباب، وتأهيل مرضى الإدمان.

كما استمر معرض قمة أقدر العالمية لليوم الثاني. ويشارك فيه عدد من الشركات لعرض آخر الخدمات والحلول إلى جانب إتاحة فرصة للتحاور بين المشاركين وزوار المعرض.