لندن- محمد المصري

يسعى ليفربول لإضافة نيوكاسل يونايتد لسلسلة ضحاياه هذا الموسم ومواصلة رسم العلامة الكاملة في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، عندما يستضيف نيوكاسل يونايتد في الأنفيلد روود لحساب الجولة الخامسة من البطولة. ويسعى ليفربول للاستفادة من قوة ملعبه الذي لم يخسر عليه أي من مبارياته الـ40 الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز، لتعزيز انطلاقته القوية في موسم الآمال لاستعادة اللقب.

لكن في المقابل فسيكون على ليفربول الحذر من نيوكاسل «المتجدد» الذي فاز على توتنهام في عقر دار الأخير في الجولة قبل الماضية، بفضل دفاعه القوي وهي إحدى البصمات الواضحة للمدرب الإنجليزي ستيف بروس الذي عين بداية الموسم بدلاً من الإسباني رفائيل بينيتيز.

وينتظر مانشستر سيتي مفاجأة من نيوكاسل ليصل لقمة البطولة أو على الأقل معادلة رصيد ليفربول، لكن مهمة ستكون محفوفة بالمخاطر حتى وهو في زيارة نورويتش.

ويتمتع نورويتش سيتي بقدرات هجومية كبيرة استطاع أن يحرج تشيلسي في مباراة في كارو روود، والأهم أنه يمتلك هداف البطولة تيموي بوكي، الذي سيشكل إزعاجاً كبيراً لدفاعات السيتي في غياب إيميريك لابورت.

وعلى جانب آخر، سيكون تشيلسي أمام رغبة قوية من جانب ولفرهامبتون للخروج من عنق الزجاجة.

فنادي ولفرهامبتون الذي كان مرشحاً ليكون الحصان الأسود، فشل في تحقيق أي فوز حتى الآن في البريميرليغ، وتعادل في 3 مباريات وخسر في مباراة ويحتل المركز الـ17.

في المقابل فالنتائج لا تعكس الروح الإيجابية في معسكر تشيلسي بتحقيق الفريق فوز وحيد وهزيمة وتعادلين.

توتنهام من جانبه سيسعى هو الآخر لتجاوز صعوبات البداية عندما يواجه كريستال بالاس، حيث فشل توتنهام في تحقيق أي فوز في آخر 3 مباريات، واكتفى بفوزه في الجولة الأولى أمام أستون فيلا.

وتختتم الجولة بمواجهة آرسنال وواتفورد، وبات آرسنال مهدد بفقدان الثنائي جرانيت تشاكا ولوكاس توريرا، لاعبا الوسط، بعدما خرجا من مباراتين لسويسرا وأوروجواي على الترتيب لإصابات مختلفة.

وسيعاني إيمري حال تأكد غياب تشاكا وتوريرا، لاسيما وأنهما سيضعان المدرب أمام خيارات قليلة في خط الوسط أمام واتفورد، في ظل أيضاً وجود شك في مشاركة جو ويلوك الذي يعاني من إصابة في ربلة الساق.