رفع رئيس مجلس الأوقاف الجعفرية يوسف بن صالح الصالح وأعضاء مجلس الأوقاف أسمى آيات الشكر والتقدير والاعتزاز إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمناسبة نجاح موسم عاشوراء للعام الهجري 1441، معرباً عن اعتزاز إدارة الأوقاف الجعفرية بتوجيهات القيادة الرشيدة ووزارات الدولة ومؤسساتها بتوفير كافة الإمكانات والتسهيلات للمآتم والمواكب والحسينيات.

كما ثمن الصالح مكرمة جلالة الملك المفدى بدعم ومساندة الجمعيات الخيرية والمآتم والروضات الحسينية بهذه المناسبة، التي تاتي جرياً على العادة الحميدة لجلالة الملك المفدى في مشاركة شعبه الوفي في مناسبة عاشوراء الخالدة، مؤكداً أن المكرمة تعزز ما توارث عليه الأجداد والآباء من رعاية خاصة لمناسبة عاشوراء.

ونوه الصالح بالجهود والمساعي الطيبة والخدمات المقدمة من كافة أجهزة الدولة، وتجاوب الجهات الأهلية التي تضافرت جميعها في نجاح موسم عاشوراء لهذا العام.

كما ثمن الصالح توجيهات وزير الداخلية الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة التي تأتي في إطار حرصه على توفير كافة التسهيلات لإنجاح إحياء ذكرى عاشوراء، مشيداً بنتائج اللقاء المثمر الذي عقده الوزير مع أعضاء الهيئة العامة للمواكب الحسينية وعدداً من رؤساء المآتم. ونوه بالجهود الكبيرة التي بذلتها الوزارة بمختلف إداراتها، وسعيها الحثيث لإنجاح موسم عاشوراء، وتلبية احتياجات المآتم والمواكب واتخاذ كافة الإجراءات من أجل الحفاظ على الأمن وتسهيل حركة المرور وتوفير الأجواء الآمنة في هذه المناسبة.

وأشاد الصالح بحرص المآتم والحسينيات وممثليها في الحفاظ على قدسية وخصوصية موسم عاشوراء، وترشيد المنبر الديني والسعي لإبقاء المناسبات الدينية في إطار طابعها الروحي الذي أسفر عن نجاح هذا الموسم الخالد وإبرازه بالصورة الحضارية، سائلاً الله سبحانه أن يعيد هذه المناسبات العزيزة على البحرين قيادة وشعباً وأن يديم على المملكة نعمة الأمن والأمان والاستقرار والازدهار.