تعرّض رئيس الوزراء البريطاني المحافظ بوريس جونسون لنكسة جديدة، السبت، جراء انشقاق نائب آخر من حزبه اختار الانضمام إلى حزب معارض يُمانع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وانضم وزير الجامعات السابق سام جيما إلى الحزب الديمقراطي الليبرالي خلال مؤتمره السنوي في بورنماوث، على الجانب الجنوبي من إنجلترا. وأسف جيما لأن "بوريس جونسون يُقدّم خياراً صعباً إلى النواب المعتدلين والتقدميين في الحزب المحافظ: قبول بريكست من دون اتفاق، أو ترك الحياة العامة". وأضاف "أختار مواصلة الكفاح من أجل القيم التي طالما كنت أؤمن بها بصفتي ديمقراطياً ليبراليّاً".

ويأتي انشقاقه بعد أيام قليلة من انشقاق النائب المحافظ فيليب لي الذي أفقد جونسون غالبيته في البرلمان.

وجيما سادس نائب ينضم هذا العام إلى الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي بات يحتل 18 من أصل 650 مقعداً في مجلس العموم.

وقالت زعيمة الحزب الليبرالي الديمقراطي جو سوينسون "من الواضح أن الليبراليين الديمقراطيين هم نقطة التقاء أولئك الذين يريدون البقاء في الاتحاد الأوروبي".

يذكر أن جيما استقال العام الماضي من حكومة تيريزا ماي بسبب خلافات حول استراتجيتها لإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

جونسون "متفائل"

في المقابل، تحدث رئيس الوزراء البريطاني عن "تقدم هائل" جار إحرازه للتوصل إلى اتّفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة "ميل أون صنداي" الأحد.

وقال جونسون "عندما تسلّمتُ هذه المهمّة، كان الجميع يقولون إنه لا يُمكن إطلاقا إدخال أي تعديل على اتفاق الانسحاب. تراجعوا (قادة الاتحاد الأوروبي) في هذا الشأن، وكما تعرفون، يجري حوار جيّد جدا حول طريقة معالجة مشاكل حدود أيرلندا الشمالية".