بحث مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية، الأنشطة والفعاليات التي نفذها المعهد منذ بداية العام 2019، ومدى ما حققته من أثر في تعزيز وتنمية الوعي السياسي لدى مختلف مكونات المجتمع البحريني، إضافة إلى البرامج الأخرى المتخصصة والتي تستهدف دعم مسيرة العمل النيابي والبلدي تفعيلًا لاتفاقيات التعاون المبرمة بين المعهد والأمانتين العامتين بمجلسي الشورى والنواب، ووزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني.

وعقد مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية الخميس، اجتماعهم الدوري، برئاسة وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس الأمناء، علي الرميحي، وبحضور أعضاء المجلس والقائم بأعمال المدير التنفيذي للمعهد إيمان جناحي.

ورحب رئيس وأعضاء مجلس الأمناء بالمدير التنفيذي الجديد للمعهد إيمان جناحي التي ستباشر مهمتها رسمياً كمدير تنفيذي دائم للمعهد بدءاً من 1 أكتوبر القادم ولمدة أربع سنوات، وأعربوا عن خالص تمنياتهم لها بالتوفيق والسداد في أداء مهام عملها بما يسهم في الارتقاء بأداء المعهد إلى مستويات أكثر تقدماً، وبالشكل الذي يحقق أهدافه في خدمة المشروع الإصلاحي لجلالة العاهل المفدى، مشيدين بما تتمتع به جناحي من خبرات واسعة اكتسبتها من خلال عضويتها في مجلس الأمناء خلال الفترة الماضية إضافة إلى منصب وكيل مساعد لشؤون الشباب بوزارة شؤون الشباب والرياضة.

كما أطلع مجلس الأمناء على خريطة البرامج التي أعدها المعهد للربع الأخير من العام 2019، والتي تشمل العديد من الورش والدورات التدريبية المتخصصة.

ونوه الرميحي بوتيرة الإنجاز في تنفيذ برامج وأنشطة المعهد للعام 2019، وما تحققه من أثر فعال في ترسيخ الممارسة الديمقراطية وتطوير مسيرة العمل البرلماني والبلدي، مشيداً بالجهود التي يبذلها كافة منتسبي المعهد للارتقاء بدوره وتحقيق أهدافه في خدمة مسيرة العمل الديمقراطي التي يقودها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.