عقدت غرفة تجارة وصناعة البحرين ورشة عمل بعنوان "ما بين الوظيفة وريادة الأعمال.. مهارات ومفاتيح النجاح"، لتشجيع ودعم طلبة مدارس البحرين إلى الانخراط في ريادة الأعمال، بالتعاون مع مركز رعاية الطلبة الموهوبين التابع لوزارة التربية والتعليم.

وحضر الورشة، نائب الرئيس التنفيذي لـ"الغرفة" د.عبدالله السادة، ورئيس مركز الموهوبين د.بدور بوحجي، وبمشاركة مقدمة الورشة هالة سليمان.

وتأتي الورشة، ضمن سلسلة فعاليات يقيمها مركز الدراسات والمبادرات بالغرفة بالتعاون مع مركز الطلبة الموهوبين بهدف منح طلبة المدارس المعلومات والمهارات المطلوبة لتأسيس مشاريعهم التجارية، وهو ما يتوافق مع أهداف الغرفة والتي تركز على دعم رواد الأعمال الحاليين والمرتقبين وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

ووجّه نائب الرئيس التنفيذي للغرفة إلى الاستفادة من الفرص الموجودة في سوق العمل، ومن الدعم الذي توفره الجهات المختلفة من هيئات حكومية وخاصة وبنوك وحاضنات ومسرّعات أعمال، للمبادرة بتأسيس مشاريعهم الخاصة، مؤكداً أهمية انخراط الشباب في ريادة الاعمال على المستوى الشخصي واهميتها للاقتصاد الوطني.

من جانبها دعت رئيس مركز رعاية الطلبة الموهوبين الحضور إلى الاستفادة من الفعاليات التي تقيمها غرفة تجارة وصناعة البحرين لنشر ثقافة ريادة الأعمال بين أقرانهم وتشجيعهم لإطلاق مشاريعهم التجارية، مؤكدة على أهمية تسخير تطبيقات هذه الجهود لحياتهم العملية المستقبلية.

وثمنت مبادرة الغرفة في تنظيم الفعالية بالتعاون مع المركز، لافتةً إلى الحاجة الملحة في الوقت الحاضر لنشر ثقافة ريادة الأعمال بين طلبة المدارس، وأهمية فهم الطاقات الواعدة التي يعوّل عليها بناء الوطن وتنشيط القطاع الخاص في المستقبل، وذلك من خلال رسم خارطة طريق لأنفسهم للانخراط في سوق العمل.

على صعيد متصل، قدمت هالة سليمان المادة العلمية للورشة بحضور 50 طالباً من 9 مدارس في المملكة. واستعرضت أبرز المحطات التي يمر بها المشروع التجاري منذ التأسيس حتى الانطلاق، وأهمية أن يتميز رائد العمل بعدد من الصفات التي تجعل منه قادراً على تجاوز العقبات التي قد يواجهها في مشروعه.

وأضافت: "تعد ريادة الأعمال اليوم أسلوباً لتحويل الأفكار إلى عمل تجاري قائم على أرض الواقع، مروراً بكل مراحل التأسيس والنمو والتمويل بطريقة فعالة وغير تقليدية، مع الحرص على الاستمرارية، بغية الحصول على ربح وتحقيق الاستقلال المالي، للمساهمة في دفع عجلة التقدم الاقتصادي، وتعزيز روح ريادة الأعمال وإلهام الابتكار في جميع القطاعات الاقتصادية، تماشيا مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030".