قررت شركة الوجبات السريعة المعروفة "كينتاكي فرايد تشيكن" دخول معترك شطائر الدجاج بطريقة "تجديدية"، حيث أعلنت مؤخراً أنها بدأت، منذ السادس عشر من سبتمبر الجاري، إنتاج مزيج جديد من الدجاج المقلي والكعك المحلى بالسكر (الدوناتس).

وتمنح الشركة العملاء خيارين، إما الحصول على وجبة عبارة عن سلة من الدجاج والكعك مقابل 5.49 دولار، والتي تشمل أصابع الدجاج (الخالية من الجلد أو العظام والمغمسة في خليط مقرمش مقلي بالزيت) أو قطع الدجاج بالعظم بالإضافة إلى الكعك.

أما الخيار الثاني فهو عبارة عن شطيرة الدجاج مقابل 5.99 دولار، ويتمثل في وجبة من الدجاج المقلي بين قطعتين من كعك الدوناتس، وهو على ما يبدو الخيار الأكثر إثارة.

ويمكن إضافة قطعة دونات أخرى إلى أي وجبة مقابل دولار، بحسب ما ذكرت قناة سي إن إن الإخبارية.

والجمع بين المالح والحلو يتضمن القليل من المغريات، كونها في الأساس مكونة من الدجاج والفطائر، بالإضافة إلى أن "هامبرغر دونات"، الذي يعد بالفعل عنصراً أساسياً في المعارض في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ومن الواضح أن كنتاكي تقدم على شيء ما غير مسبوق أو غير معهود، أو ربما يحاولون الاستفادة فقط من جنون شطائر الدجاج.

وفي كل الأحوال، ستكون العناصر الجديدة متاحة فقط لفترة محدودة، على الرغم من أن كنتاكي لم تذكر متى ستنتهي تلك الفترة التجريبية، فضلاً عن أنها هي ليست متوفرة على صعيد البلاد كلها، بل في 40 فرعاً لها في نورفولك وريتشموند وفرجينيا وبيتسبيرغ.

وكانت كنتاكي قالت في بيان صحفي إنها تستخدم هذا الاختبار لتقييم ما إذا كان الزبائن والعملاء يتوقون إلى الدجاج والدوناتس على المستوى الوطني.

ووفقاً لأحد ممثلي الشركة، فإن الكعك المعد والمجهز سيصل إلى المتاجر، وعندما يطلب العميل ذلك، سيتم غمس الكعك في المقالي وإضافة السكر المذاب بزيت الفانيليا لضمان أن تكون ساخنة وطازجة.

ووفقاً لردود الفعل على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، يبدو أن مزج الدجاج المقلي والدوناتس يستقطب بالفعل الناس، ويرى البعض أن وجوده كعنصر في قائمة الطعام خيار خطير لعرضة في مطاعم كنتاكي، وفقاً لما ذكره موقع بيزنيس إنسايدر.