قدم وزير شؤون مجلس الوزراء محمد المطوع دعوة، نيابة عن صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، للممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات لزيارة البحرين للاطلاع على ما حققته من منجزات حضارية وتنموية، وما يتسم به المجتمع البحريني من نموذج في التعايش والتسامح.

واجتمع المطوع بحضور رئيس جائزة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة للتنمية المستدامة الشيخ حسام بن عيسى آل خليفة، في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء، مع الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات ميغيل موراتينوس. ونقل له المطوع تحيات وتقدير صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على اهتمامه ودعمه لمبادرة سموه التي اعتمدتها الأمم المتحدة بإعلان يوم الخامس من أبريل من كل عام يوماً للضمير الدولي، كوسيلة لتعبئة جهود المجتمع الدولي لتعزيز السلام والتسامح والتفاهم والتضامن من أجل بناء عالم مستدام قوامه السلام والتضامن والوئام.

وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء حرص البحرين على مساندة كافة الجهود الدولية الرامية إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش بين مختلف الشعوب.

وأعرب المطوع عن تقديره للدور المهم الذي يقوم به تحالف الأمم المتحدة للحضارات، مشيداً بالمبادرات المتعددة التي يتبناها التحالف لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

واستعرض المطوع خلال اللقاء عدداً من المبادرات التي تقودها البحرين، بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى، بهدف تعزيز السلم العالمي ومساندة جهود المجتمع الدولي لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، مشيراً إلى مبادرة جلالة الملك المفدى بإنشاء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، وتدشين كرسي الملك حمد للحوار بين الأديان والتعايش السلمي في جامعة سابينزا الايطالية، ومبادرات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء لدعم وتعزيز جهود التنمية المستدامة من خلال جائزة الأمير خليفة بن سلمان للتنمية المستدامة التي تحتل مكانة عالمية بارزة كأحد المبادرات الرائدة في دعم تنفيذ اهداف التنمية المستدامة.

ونوه المطوع بمصادقة الأمم المتحدة على مبادرة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بإعلان يوم الخامس من أبريل من كل عام يوماً للضمير الدولي، موضحاً أن انعقاد منتدى "رؤى البحرين.. رؤى مشتركة لمستقبل ناجح" على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، يأتي ضمن مبادرات البحرين الهادفة لمناقشة أبرز القضايا العالمية الملحة ووضع الحلول التي تسهم في الوصول إلى غايات وأهداف التنمية المستدامة.

فيما أعرب ميغيل موراتينوس عن تقديره جهود البحرين في تنمية التقارب والتواصل بين الحضارات والشعوب، مؤكداً أن جهود ومساعي البحرين تتلاقى بشكل واضح مع أهداف تحالف الحضارات في تشجيع الحوار بين الحضارات والأديان لتعزيز ثقافة التسامح والتعايش والعمل المشترك.

وجدد موراتينوس تهانيه بمناسبة اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لمبادرة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بتسمية الخامس من أبريل من كل عام يوماً دولياً للضمير، مؤكداً أهمية المناسبة في التذكير بضرورة العمل المشترك من أجل بناء مجتمع عادل وسلمي ومتكامل لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأشار إلى أن اعتماد يوم الضمير الدولي يتماشى مع تحقيق الهدف رقم 16 من أهداف التنمية المستدامة 2030 والخاص بتعزيز المجتمعات المسالمة والمستوعبة للجميع من أجل تنمية مستدامة وإتاحة العدالة للجميع وبناء مؤسسات فعالة ومستوعبة للجميع على كافة المستويات، معرباً عن دعمه ومساندته للبحرين وتطلعه للمشاركة في الاحتفال بيوم الضمير الدولي في شهر أبريل القادم 2020 الذي سيقام في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال موراتينوس "نعمل مع البحرين يداً بيد من أجل الاحتفال بهذه المناسبة وترسيخ اليوم الدولي للضمير كيوم عالمي يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة".

وأشاد بمسار التقدم الذي تحرزه البحرين وما تبديه من التزام بتنفيذ اهداف التنمية المستدامة 2030.

وحضر اللقاء محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج والمندوب الدائم للبحرين لدى الأمم المتحدة جمال الرويعي.

ويذكر أن تحالف الأمم المتحدة للحضارات The United Nations Alliance of Civilizations منظمة تابعة للأمم المتحدة، ومقرها نيويورك، وتأسست في 2005، وهي منظمة دولية تشجع الحوار بين الحضارات والأديان لتعزيز ثقافة التسامح والتعايش والعمل المشترك.