* تعاون بين البحرين والصين في إنشاء المزرعة النموذجية لاستزراع "الهامور"

* الانتهاء من 4 دورات للتعاون التقني في الاستزراع السمكي بين البلدين

* مساعدة البحرين على رفع المستوى التقني يسهم في التنمية الاقتصادية

وليد صبري

كشف سفير الصين لدى مملكة البحرين أنور حبيب الله عن "تعاون تقني بين البحرين والصين في مجال الاستزراع السمكي"، مشيراً إلى "إنشاء المزرعة النموذجية لاستزراع أسماك الهامور والتي تحتوي على أحدث التقنيات المتطورة في مجال الاستزراع السمكي".

وأضاف السفير أنور حبيب الله في تصريحات خاصة لـ"الوطن"، "وقعت بصفتي سفير الصين في البحرين مع وكيل شؤون الزراعة والثروة البحرية المهندس الشيخ محمد بن أحمد آل خليفة، مذكرة التفاهم في يوليو الماضي، بشأن المرحلة الخامسة في مجال الاستزراع السمكي، والمتمثلة في إنشاء المزرعة النموذجية لاستزراع أسماك الهامور، وتحتوي على أحدث التقنيات المتطورة في مجال الاستزراع السمكي، مما يخلق الشروط اللازمة المسبقة لتنفيذ هذا المشروع".

وذكر أنه "قبل ذلك، تم الانتهاء من أربع دورات للتعاون التقني في الاستزراع السمكي بين البلدين، مما يساعد البحرين على رفع المستوى التقني في هذا المجال ويساهم في التنمية الاقتصادية للبحرين".

وكان سفير الصين في البحرين قد شدد على "البحرين شريك مهم للصين في منطقة الخليج والتشارك في بناء "الحزام والطريق""، متحدثاً عن "تعزيز التبادلات رفيعة المستوى في ذكرى مرور 3 عقود على إقامة العلاقات الدبلوماسية".

وقال إن "مملكة البحرين ليست مجرد عضو مهم في جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي فحسب، بل هي شريك مهم للصين في منطقة الخليج والتشارك في بناء "الحزام والطريق"".

السفير أنور حبيب الله، لفت إلى أنه "في الوقت الراهن، تشهد الأوضاع في المنطقة والشرق الأوسط تغيرات معقدة وعميقة، حيث تدعم الصين كل الجهود التي تبذلها البحرين الصديقة لحماية الأمن والاستقرار، وتهتم البحرين بمكانة الصين الدولية وثقلها العالمي، وتحرص البحرين على تعزيز التعاون الفعلي في أوجه المجالات مع الصين، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين، وإنني على يقين بأن مستقبل الصداقة بين الصين والبحرين يسير إلى الأفضل".

وأشار السفير أنور حبيب الله إلى أنه "تظل الصين تولي اهتماماً بالغاً للعلاقات الثنائية، وتهتم بدور البحرين المهم في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج، بغض النظر عن تغيرات الأوضاع الدولية والإقليمية. تشهد هذه السنة الذكرى الـ30 لإقامة العلاقة الدبلوماسية بين البلدين، وتحرص الصين على العمل مع البحرين الصديقة، باستغلال هذه الفرصة، لتعزيز التبادلات رفيعة المستوى وتعميق الثقة السياسية المتبادلة وتوسيع التعاون العملي وتعزيز التنسيق في القضايا الإقليمية والدولية، بما يدفع علاقة الصداقة والتعاون بين الجانبين إلى الأمام باستمرار".