أكد محافظ الحديدة الحسن طاهر، اليوم الخميس، أن الحوثيين خرقوا اتفاق ستوكهولم أكثر من 10 آلاف مرة، ما أدى إلى مقتل مئات المدنيين وإصابة الآلاف.

وأوضح المسؤول اليمني أن إجمالي عدد الخروقات التي نفذها الحوثيون منذ توقيع اتفاق ستوكهولم في ديسمبر الماضي وصلت إلى 11 ألف خرق، ما أدى إلى مقتل 300 مدني وإصابة الآلاف بجروح.

وأشار طاهر إلى أن 30 ألف أسرة نزحت من الحديدة، وتضررت آلاف المنازل والمدارس والمساجد، في ظل استمرار الخروقات عقب اتفاق ستوكهولم، كما لم تتوقف الأعمال العسكرية وإطلاق الصواريخ والمقذوفات العسكرية في عدد من مديريات الحديدة، وفقا لتصريح أدلى به لصحيفة "البيان" الإماراتية.

واتهم المحافظ ميليشيا الحوثي الانقلابية بالاستمرار في الدفع بتعزيزاتها إلى مدينة الحديدة في انتهاك واضح لما جرى عليه الاتفاق للحد من التصعيد.

وأكد أن تنفيذ اتفاق ستوكهولم لم يحرز أي تقدم، فيما تعقدت الأوضاع في الحديدة أكثر مما كانت عليه قبل الاتفاق الذي تم التوصل إليه العام الماضي بين الحكومة اليمنية والحوثيين، برعاية الأمم المتحدة.