انتقد الكرملين، اليوم الخميس، لغة رسالة بعث بها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان ووصفها بأنها غير معتادة أبدا بالنسبة للمراسلات بين رؤساء الدول.

ونشر البيت الأبيض يوم الأربعاء نص الخطاب الذي أرسله ترمب يوم التاسع من أكتوبر، وقال فيه ترمب لأردوغان: "لا تكن رجلا متصلبا، ولا تكن أحمق!".

وذكر المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحافي عبر الهاتف "لا نقبل مثل هذه اللغة غالبا في المراسلات بين رؤساء الدول. إنها رسالة غير معتادة أبدا".

ونشر البيت الأبيض رسالة أرسلها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، في التاسع من أكتوبر الحالي، بهدف ردعه عن قرار شن العمليات العسكرية في الشمال السوري ضد الأكراد، حيث طالبه خلالها بألا يكون متصلبا أو أحمق، محذرا إياه بأنه سوف يدمر اقتصاد بلاده.

وجاء في نص الرسالة التي نشرها البيت الأبيض، والتي خلت من اللهجة الدبلوماسية ما يلي: عزيزي حضرة الرئيس: دعونا نعمل على صفقة جيدة! أنت لا تريد أن تكون مسؤولاً عن ذبح الآلاف من الناس، وأنا لا أريد أن أكون مسؤولاً عن تدمير الاقتصاد التركي وسأفعل. أعطيتك بالفعل عينة صغيرة فيما يتعلق بالقس برونسون.

لقد عملت بجد لحل بعض مشاكلك. لا تخذل العالم. يمكنك عمل الكثير.

الجنرال مظلوم (قائد القوات الكردية) مستعد للتفاوض معك، وهو على استعداد لتقديم تنازلات لم يسبق له تقديمها في الماضي. أرفق سرًا نسخة من رسالته إليّ ، تلقيتها للتو.

سوف ينظر إليك التاريخ بشكل إيجابي إذا قمت بذلك بالطريقة الصحيحة والإنسانية. سوف ينظر إليك كشيطان إذا لم تحدث الأشياء الجيدة. لا تكن رجلا صلبا، لا تكن أحمق!