موزة فريد

توقع تقرير حديث، أن يصل إجمالي قيمة صادرات البحرين إلى 7 مليارات دينار بنهاية الربع الثالث، حيث يمثل النفط ما نسبته 60% من إيرادات الصادرات و 70% من إيرادات الحكومة، فيما يتوقع أن يصل إجمالي قيمة الواردات إلى 7.2 مليار دينار.

ووفقاً لنماذج الاقتصاد الكلي العالمية وتوقعات المحللين على المدى الطويل، من المتوقع أن تتجه صادرات البحرين إلى نحو 7.5 مليار دينار خلال العام 2020 فيما ستسجل الواردات نحو 6.8 مليار دينار.

وأكدت توقعات المحللين، ارتفاع صادرات البحرين إلى 6865.10 مليون دينار في عام 2018 من 5781.40 مليون دينار في 2017، حيث بلغ متوسط ​​الصادرات 3345.39 مليون دينار في الفترة من 1975 وحتى عام 2018، ووصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 9626.50 مليون دولار في عام 2013.

وتعتبر المملكة العربية السعودية، من أبرز الشركاء الرئيسيين للبحرين فيما يتعلق بالصادرات، تليها الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة والهند وأستراليا وهولندا. وتشمل الصادرات الأخرى الألمنيوم والمنتجات الكيماوية ومعدات النقل والمعدات الكهربائية والمنسوجات.

أما بالنسبة واردات البحرين، ارتفعت إلى 7185.40 مليون دينار في عام 2018 من 6044.60 مليون دينار في عام 2017. وبلغ متوسط ​​الواردات 2829.07 مليون دولار في الفترة من 1975 حتى 2018 حيث وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 8001.30 مليون دينار في عام 2013.

وأوردت البيانات، أن الوقود والمعدات الكهربائية والمنتجات الكيماوية ومعدات النقل والمعادن والبلاستيك هي واردات البحرين الرئيسية، فيما تمثل كل أستراليا واليابان والمملكة العربية السعودية والصين والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة الشركاء التجاريون الرئيسيون للمملكة.