القاهرة - عصام بدوي

أعلنت وزارة الآثار المصرية الجمعة، عن "وصول أقدم عربات الترام في مصر إلي حديقة قصر البارون إمبان بضاحية مصر الجديدة شرق العاصمة".

وتعتبر تلك العربة إحدى أقدم عربات الترام التي كانت وسيلة الانتقال الرئيسة داخل حي مصر الجديدة خلال القرن العشرين، الذي أصبح علي مر العصور أحد المعالم الرئيسة للحي.

وأوضح مساعد وزير الآثار المصرية للشؤون الهندسية والمشرف العام علي مشروع تطوير القاهرة التاريخية، العميد هشام سمير.

أنه "تم إعداد وتجهيز المنطقة الأمامية من حديقة القصر لاستقبال العربة عن طريق عمل وتثبيت قواعد خرسانية وفلنكات وقضبان ومهمات خاصة بالسكة الحديد".

وأكد علي انه "بدءا من الأسبوع القادم، ستخضع هذه العربة لأعمال الترميم ورفع كفاءتها لاستعادة رونقها وإظهار صورتها الأصلية، التي كانت عليها في عصر البارون إمبان، لتدخل ضمن سيناريو العرض الخاص بالمعرض، الذي سيقام داخل القصر عن تاريخ حي مصر الجديدة وهليوبوليس عبر العصور".

ويأتي هذا العرض في إطار مشروع إعادة توظيف قصر البارون إمبان، الذي تنفذه وزارة الاثار المصرية بالتعاون مع السفارة البلجيكية وجمعيات المجتمع المدني في مصر.

واختارت اللجنة العليا لسيناريو العرض المتحفي هذه العربة ضمن المعرض لتروي قصة إنشاء أول خط للترام في مصر، والذي أصبح علي مر العصور أحد المعالم الرئيسة لحي مصر الجديدة، كما انها ستسلط الضوء علي حركة التطور العمراني الذي ابتكره البارون إمبان لجذب السكان إلي الحي الجديد الذي بناه بمدينة القاهرة.

وأشار رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، د. جمال مصطفى إلى أن "العربة هي أحدى عربات الترام الحمراء التى كانت وسيلة الانتقال الرئيسة داخل حى مصر الجديدة، وقد أنشأه البارون امبان "ملك الترام في العالم" لهذا الغرض بينما كان الترام الأبيض للانتقال من المدينة الجديدة إلى القاهرة".

وقد استقرت عربة الترام بالمكان الذي تم إعداده لاستقبالها بعد أن تسلمها قطاع الآثار الإسلامية من الإدارة المركزية للترام بهيئة النقل العام بالتعاون مع محافظة القاهرة، ليظل قصر البارون إمبان مرتبطا بالترام الذي توقف عن العمل، وليكون جزءاً من وسائل العرض بقصر البارون للأجيال التي لم تعاصر النشاط الأولى للمدينة.