القاهرة - عصام بدوي

شدد رئيس الوزراء المصري، د. مصطفى مدبولي، "على موقف بلاده الرافض للعدوان التركي على الأراضي السورية، والمطالبة بالانسحاب الفوري للقوات التركية إلى خارج الحدود السورية".

جاء ذلك وفقا لبيان صادر عن مجلس الوزراء المصري، الجمعة، خلال لقائه بالنائب الديمقراطي داتش روبريسبرجر، والنائب الجمهوري جيف فورتنبيرى، الرئيسيين المشاركين لمجموعة أصدقاء مصر بمجلس النواب الأمريكي.

وتطرق رئيس الوزراء المصري خلال اللقاء أيضا لأسس وثوابت الموقف المصري من موضوع سد النهضة، موضحاً الأهمية المحورية لهذا الموضوع، باعتبار المياه قضية حياة الشعب المصري، مشيراً إلى المباحثات التي أجراها مع نائب الرئيس مايك بنس حول هذا الملف.

من جانبهما، أعرب النائبان عن تفهمهما لثوابت الموقف المصري من قضية المياه، لاسيما وأن النيل هو مصدر المياه الوحيد للبلاد، مؤكدين دعمهما للقضايا التي تهم مصر في مجلس النواب.

ورحب النائبان بالتطور الكبير الذي تشهده العلاقات المصرية الأمريكية، مشيدين بالدور الذي يقوم به السفير ياسر رضا، سفير مصر في واشنطن، في دعم وتعزيز العلاقات الثنائية.

وأكدا النائبان أيضا على أهمية تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية في الفترة المقبلة، بما في ذلك التعاون في إفريقيا، مبدين ترحابا بمقترح وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي حول استضافة مصر لمؤتمر الاستثمار في إفريقيا، والذي سيعقد تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في نوفمبر المقبل.

وقال رئيس الوزراء المصري، إن "إجمالي رؤوس أموال الشركات الأمريكية العاملة في السوق المصري بلغ 22 مليار دولار بنهاية العام الماضي في كافة قطاعات الاقتصاد المصري".

وأضاف، أنه "لا يزال في مصر فرص هائلة، داعياً المستثمرين من الولايات المتحدة لضخ استثماراتهم في مصر".

ودعا مدبولي، مجتمع الأعمال الأمريكي لزيارة مصر، والعمل عن قرب مع نظرائهم المصريين ومع الحكومة للحفاظ على وضع مصر كمحور للاستثمار والتجارة في المنطقة، والاستفادة من الموقع الجغرافي الهام والتركيبة الخاصة من الموارد البشرية والموارد الطبيعية والتي تضع مصر ضمن أكثر الاقتصادات تنوعا في المنطقة.

وأشار، إلى أن "أمريكا تحتل مكانة ضمن قائمة تضم أعلى 10 دول لها استثمارات أجنبية مباشرة في مصر".