تسلم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى رسالة خطية من أخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة تتعلق بالعلاقات الثنائية الوثيقة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين إضافة إلى آخر التطورات والمستجدات الراهنة على الصعيدين الإقليمي والدولي والقضايا موضع الاهتمام المشترك.

وسلم الرسالة إلى جلالة الملك المفدى، الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة الكويت خلال استقبال جلالته له في قصر الصافرية الأربعاء. ونقل الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح إلى جلالة الملك المفدى تحيات وتقدير صاحب السمو أمير الكويت وتمنيات سموه الطيبة لشعب البحرين بدوام الرخاء والتقدم.

ورحب جلالة الملك المفدى بوزير الخارجية الكويتي، وكلفه بنقل تحياته وتمنياته الخالصة لصاحب السمو أمير دولة الكويت بموفور الصحة والعافية وللشعب الكويتي الشقيق بمزيد من الرفعة والازدهار.

وأعرب العاهل المفدى عن اعتزازه بعمق العلاقات التاريخية المميزة والروابط الأخوية الوثيقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين في ظل الحرص المشترك على تطويرها وترسيخ دعائمها، مؤكداً أهمية التشاور والتنسيق المستمر بين الأشقاء لدعم مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومواجهة التحديات التي تمر بها المنطقة بما يخدم المصالح المشتركة ويلبي تطلعات الشعوب.

وأشاد جلالة الملك المفدى بالدور الريادي الذي يضطلع به صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في تعزيز العلاقات البحرينية الكويتية، ومساعيه الدؤوبة لدعم مسيرة العمل العربي المشترك والدفاع عن قضايا الأمة العربية والحفاظ على مصالحها وأمنها.

وجرى خلال اللقاء بحث مجريات الأحداث في المنطقة وأهم المستجدات إقليمياً وعالمياً إلى جانب عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

فيما أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي عن شكره وتقديره لحضرة صاحب الجلالة واعتزازه بجهود جلالته في ترسيخ علاقات التعاون المميزة بين البلدين الشقيقين، مثمناً المواقف الأخوية التاريخية المشرفة للبحرين وشعبها تجاه دولة الكويت.