الشارقة - عبدالله مال الله

أكد روائيون أفارقة، مشاركون في معرض الشارقة الدولي للكتاب، أن الأدب يوجّه للإنسان وعن الإنسان يطرح قضاياه ويعالجها ولا جنسية له بل الذي يحكم هو النص ومضمونه".

وناقش معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، في دورته الـ38 تاريخ وواقع الرواية الأفريقية التي تعتبر جزءاً أصيلاً من مكونات الأدب في القارة السمراء، والآثار التي تحدثها الجغرافيا على مبدعيها، والقضايا التي تتعلق بتعدد اللغات الناطقة في بلدانها وغياب اللغة الأصلية عن المشروع الأدبي والهموم التي تلازم العاملين فيها.

جاء ذلك خلال ندوة حوارية بعنوان "الرواية الإفريقية" استضاف فيها الكاتب محمد أبو عرب كلاً من الروائي الأريتيري حجي جابر، والنيجيري نامدي إهيريم، اللذين تطرقا للحديث عن العامل الجغرافي ودوره في اختزال هوية الأدب الروائي، وأثر الكتابة باللغات الأجنبية دون اللغات الأصلية على إيصال الثقافات المحلية للعالم، وتعريف القارئ على ما تمتلكه البلاد الأفريقية من تنوع حضاري ومعرفي.

وقال جابر: "التصنيفات لها من ينشغل بها، أنا لا أركز على هذه الاعتبارات، وفي الشأن الإفريقي الأدبي الأمر يزداد إرباكاً، هناك صورة نمطية صنعها الاستعمار عن المشتركات التي تجمع الثقافة الأفريقية، تتلخص بقصص الأساطير والسحر وغيرها، وأنا آتٍ من بلاد لها امتدادين، واحد في السودان، وآخر في أثيوبيا".

وأضاف "هناك مساحة كبيرة ومغايرة في الثقافة ما بين البلدين، هذا يخلق حالة من التضاد، لهذا أنا أؤمن بأن الأدب يوجه للإنسان وعن الانسان يطرح قضاياه ويعالجها ولا جنسية له بل الذي يحكم هو النص ومضمونه".

وتابع: "يجب الاعتراف بوجود إشكالية تتمثل في أن المتعارف عليه والصورة النمطية للأدب الأفريقي هو أنه يقدم للقارئ الاساطير والغرائبيات، وهذا ليس صحيحاً، يجب ألا يبقى هذا المفهوم سائداً، بل هناك الكثير من القضايا التي حكمتها ظروف النشر واللغة وغيرها، وما زلت أتساءل هل أنا أكتب ما هو كافٍ لأن أكون كاتباً إفريقياً، وأجد دائماً أنني أطل على بلادي من بعيد ومن خارجها، فأنا لم أعش في أريتريا، حيث عدت إليها مرة واحدة، لهذا أنا لا أملك ذاكرة شخصية عن وطني بل هي ذاكرة مستعارة من الجدة والأم".

من جانبه قال الروائي النيجيري نامدي إهيريم: "تعريف الرواية الأفريقية واسع والموضوع يتجاوز الحدود الجغرافية ويصل إلى ضرورة الاهتمام بهوية السرد، نحن نكتب بالإنجليزية كوننا نسعى للوصول إلى القارئ الذي سيفهم ما نكتب من الصعب أن نكتب لهم باللغة المحليّة لشدة تنوعها وثرائها في بلداننا هذا عامل، العامل الآخر أن الناشر يفرض عليك أن تكتب بلغة يستطيع هو نشرها هذه معضلة تواجه الأدباء والكتاب الأفارقة، لكن الكثير من جهود الترجمة أوجدت حلولاً للتواصل بين الأدباء بعضهم البعض وبين القراء على الضفة الأخرى".

وتابع: "نلمس الكثير من التصاعد في الواقع الثقافي خاصة في نيجيريا، الظروف الآن تغيرت، بات أي شخص يستطيع أن ينشر ويعرف بأعماله، الإنترنت فتح المجال للجميع على هذا الصعيد، لدينا الكثير من القصص والحكايات والمضامين الثرية التي تعرف بثقافة البلدان الأفريقية، ومازال هناك الكثير ليتم العمل عليه لتقديم هذه الحضارة والثقافة للقارئ بلغة تسمح له بفهمها وهضمها".