اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدات وتدوينات تنعي الممثل المصري الشاب هيثم أحمد زكي، الذي توفي في الساعات الأولى من صباح الخميس داخل منزله في ضاحية الشيخ زايد بمحافظة الجيزة.

وقع خبر وفاة الفنان المصري الشاب جاء صادماً لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في مختلف البلاد العربية، وأطلق المغردون هاشتاغ #هيثم_أحمد_زكي للتعبير عن حزنهم لرحيله المبكر وحصد أكثر من 30 ألف تغريدة.

ونشر المغردون صوراً من جنازة هيثم التي حضرها جمع غفير من الناس بالإضافة إلى عدد من الفنانين المصريين.

وتناقل المغردون مقطعاً قديماً من مقابلة تلفزيونية مع هيثم زكي تحدث فيها عن الوحدة وصعوبتها خصوصاً بعد فقدان الأهل.

حديث هيثم زكي عن الوحدة برز أيضاً أثناء جنازته عندما كشف نقيب المهن التمثيلية، الفنان أشرف زكي، عن تأخر خروج جثمان الفنان الراحل من المشرحة "نظراً لعدم وجود أحد من أهل الفنان الراحل ليتسلم الجثمان".

وقد استدعى ذلك تدخلاً من النقابة لاستلام الجثمان والصلاة عليه، واستكمال إجراءات الدفن.

وقد أثار عدم وجود أهل لاستلام جثمان هيثم زكي تعاطفاً كبيراً من قبل رواد التواصل الاجتماعي.

وعبر المغردون عن مدى صعوبة جملة "مفيش حد من أهله يستلم جثمانه" التي قالها نقيب الممثلين أشرف زكي قبل استلام النقابة للجثمان فيما بعد.

وفي هذا السياق غرد أدهم معبراً عن صعوبة تقبل هذا الأمر الذي يدمي القلب.

أما بثنية حكيم فوصفت الجملة بأنها تصعق الجسد.

وقالت لمى إنه على الرغم من عدم وجود أهل إلا أن الله سخر لهيثم الملايين من البشر للترحم عليه.

وما أضاف للقصة بعداً حزيناً آخراً هو مصادفة وفاة هيثم في سن الـ 35 وهو نفس العمر الذي عاشته والدته الراحلة.

فكتبت نانى إسماعيل: "مات في عمر أمه وعاش وحيداً كأبيه".

وقال إبراهيم أسامة إنه على الرغم من كون الفنان الراحل مشهوراً وغنياً إلا أن حزنه على بقائه وحيداً بعد وفاة والديه كان يظهر جلياً في مقابلاته التلفزيونية.

وبحسب تقارير فقد عثرت الشرطة على جثة هيثم زكي في منزله، وتشير الأسباب الأولية إلى إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية.