بحث المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) د.سالم المالك سبل تطوير التعاون بين المنظمة وكل من سلطنة بروناي دار السلام، وجمهورية إندونيسيا، وجمهورية أفغانستان الإسلامية، في ثلاثة لقاءات عقدها مع مسؤولين من الدول الثلاث الأربعاء في باريس، على هامش مشاركته فى أعمال الدورة الـ40 للمؤتمر العام لليونسكو.

وخلال لقائه وزير التعليم في سلطنة بروناي دار السلام داتو حمزة سليمان، أكد د.المالك حرص الإيسيسكو على تطوير التعاون مع السلطنة، منوهاً باحتفائية "بندر سري بكاوان" عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2019، وبالبرامج والأنشطة التي تم تنفيذها والتخطيط لها في إطار الاحتفائية.

واتفق الجانبان على مواصلة العمل لتطوير التعاون فى مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيا والثقافة، وأن تكون بروناي دار السلام وجهة منتظمة لعقد الندوات الدولية، واحتضان بعض المؤتمرات الوزارية في مجالات اختصاص الإيسيسكو.

واستعرض د.المالك مع الرئيس التنفيذي للجنة الوطنية الإندونيسية إلى اليونسكو د.عارف راشمان، نتائج أهم النشاطات التي نفذتها الإيسيسكو فى عدد من مدن إندونيسيا، خلال الفترة الماضية، وبحث تعزيز التعاون في مجالات عمل المنظمة، في ظل الاستراتيجية والرؤية الجديدة للمنظمة، التي ستجعل منها منارة لدول العالم الإسلامي وغيرها من الدول في مجالات العلوم والثقافة والاتصال.

وناقش د.المالك مع سفير أفغانستان لدى فرنسا وقبرص والبرتغال وموناكو ومندوبها الدائم لدى اليونسكو والإيسيسكو عبد الإله الصديقي، مستقبل التعاون بين المنظمة وأفغانستان، وتم الاتفاق على العمل لتطويره.

يذكر أن أعمال الدورة الـ40 للمؤتمر العام لليونسكو انطلقت الثلاثاء بمشاركة ممثلين عن الدول الأعضاء باليونسكو، البالغ عددها 193 دولة، إلى جانب عشرة أعضاء منتسبين، وحضور قيادات دولية على رأسها أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.