لقي رجل مصرعه، بعد أن أمضى ساعات في مشاهدة مباريات كرة قدم على هاتفه المحمول، حيث تعرض للصعق بالكهرباء بواسطة سماعات الأذن.

وعُثر على التايلندي سومتشاي سينغكورن (40 عاماً) ميتا على فرشته، فيما وُضع هاتفه الموصول بـالشاحن الكهربائي، وسماعات الأذن، على جسده.

وبعد أن عثر زميله في السكن عليه في هذا الوضع، اتصل بمديرهما في العمل ليبلغه بأن سينغكورن مريض وغير قادر على النهوض، ليأتي المدير ويكتشف أنه توفي.

وبمعاينة الشرطة للمكان، وجدت آثار حرق على رقبته وذراعه، وهي الأماكن التي لمسها سلك سماعات الأذن، حسبما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن وسائل إعلام محلية.