أصيب شخصان من جراء زلزال قوي ضرب شرقي إندونيسيا، في وقت متأخر الخميس، وألحق أضرارا ببعض المنازل والكنائس، بحسب ما نقلت سكاي نيوز عربية.

وقالت الوكالة الوطنية لمكافحة الكوارث في إندونيسيا، الجمعة، إن ما لا يقل عن شخصين أصيبا، بينما تعرضت بعض الكنائس والمنازل لأضرار من جراء ضرب زلزال قوي شرقي البلاد.

وأضافت أن سكان في المناطق المجاورة لموقع الزلزال، الذين فروا إلى أراض مرتفعة خشية أمواج مد عاتية "تسونامي"، بدأوا في العودة إلى منازلهم.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، إن الزلزال ضرب منطقة تيماتي في جزر الملوك، في وقت متأخر الخميس، وبلغت قوته 7.1 درجة ويقع مركزه في البحر على بعد 139 كيلومترا شمال غربي مدينة ترنيت، وفقا لرويترز.

وأصدرت السلطات تحذيرات من احتمال تشكل موجات تسونامي، غير أنها عادت بعد ساعتين وألغت التحذير، على الرغم من حدوث أكثر من 90 هزة ارتدادية بعد الزلزال الرئيسي.

وقال المتحدث باسم وكالة مكافحة الكوارث آجوس ويبو، إن شخصين تعرضا لإصابات طفيفة في ترنيت بإقليم جزر الملوك الشمالي المعروف أيضا باسم "مولوكاس".

وأوضح أن أضرارا طفيفة لحقت بستة منازل وكنيستين.

وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية قالت في وقت سابق إن زلزالا بلغت شدته 7.4 درجة ضرب منطقة جزر الملوك الإندونيسية، مضيفة أنه وقع على عمق 62 كيلومترا تحت سطح البحر.