حقق مستشفى السلام التخصصي، أحد أبرز المستشفيات الخاصة في مملكة البحرين، إنجازاً غير مسبوق مؤخراً، حيث تمكن فريقه الطبي المتخصص من إجراء عملية تحويل مسار المعدة لمريضة تعاني من السمنة المفرطة بوزن يفوق 200 كيلوغرام ومؤشر كتلة جسم 70. وتعتبر هذه العملية الأولى من نوعها التي تجرى لوزن مماثل في مستشفى خاص في مملكة البحرين.

هذا وقد توجهت المريضة ذات الـ26 ربيعاً والتي كانت تزن 205 كيلوغرامات إلى مستشفى السلام التخصصي لطلب المساعدة في التخلص من الوزن الزائد، والذي عانت منه لوقت طويل. بدايةً، قام أخصائي التغذية العلاجية في المستشفى بوضع برنامج غذائي صحي اتبعته المريضة لمدة شهر، ونتج عنه انخفاض في وزنها ليصل إلى 182 كيلوغراماً، مما أهلها لإجراء جراحة تحويل مسار المعدة بشكل آمن.

وقام بإجراء العملية الاستثنائية فريق طبي مشترك من مستشفى السلام التخصصي وعيادة بدانة في البحرين، حيث ضم الفريق نخبة من الأطباء من ذوي الكفاءة العالية، يرأسهم استشاري جراحات المناظير والبدانة المفرطة بمركز بدانة د.محمد صابر، وبمشاركة كل من أخصائي التخدير وأخصائي العناية المركزة د.جمال حسين، وأخصائي التخدير وعلاج الألم في مستشفى السلام التخصصي د.عادل جمال.

يشار إلى أنه منذ مطلع أبريل لهذا العام، تم إجراء أكثر من 135 جراحة ناجحة لعلاج السمنة في مستشفى السلام التخصصي، وشملت تلك العمليات مرضى من كلا الجنسين ومن الفئات العمرية المختلفة ممن يعانون من مشكلة السمنة والبدانة المفرطة.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمستشفى السلام التخصصي د.رامز العوضي: "نحن فخورون جداً بهذا الإنجاز الطبي، ليس فقط على مستوى مستشفى السلام التخصصي، بل على مستوى قطاع الرعاية الصحية الخاص بشكل عام. يعتبر مستشفى السلام التخصصي أحد المستشفيات القلائل في مملكة البحرين المؤهلة لتقديم رعاية صحية شاملة للكثير من الحالات، مضيفاً: "بالأصالة عن نفسي و بالنيابة عن إدارة المستشفى، أود أن أشكر جميع أفراد الطاقم الطبي من ذوي الكفاءة والخبرة الطويلة على هذا الإنجاز البارز".

وفي تعليقه على هذا الإنجاز، قال د.صابر: "تعتبر هذه عملية غير شائعة ومن الأكثر صعوبة في هذا المجال. إنها الأولى في فئة الوزن هذه التي يتم إجراؤها في مؤسسة صحية خاصة في البحرين. لقد تم استخدام تقنية جديدة في إجراء العملية، وذلك بالأخذ بوزن المريضة في الاعتبار. من خلال هذه التقنية، تم استخدام ثلاثة ثقوب صغيرة فقط، وذلك بدلاً من عمل الشقوق الكبيرة. كانت الجراحة ناجحة دون أي مضاعفات أو آثار جانبية تذكر، وقد تم ترخيص المريضة من المستشفى بشكل آمن في اليوم التالي للعملية. تعتبر عيادة بدانة أول مركز متخصص في الشرق الأوسط لجراحة علاج البدانة وأول مركز حاصل على الامتياز".

بدوره، قال د.جمال: "ليس من السهل إجراء عملية تخدير كامل للأشخاص ذوي الأوزان الكبيرة جداً. عادةً في مستشفى السلام التخصصي، نقوم بإجراء من أربع إلى خمس جراحات لعلاج السمنة أسبوعياً، بما في ذلك عمليات تكميم المعدة وعمليات تحويل مسار المعدة، إلا أن هذه الحالة تعتبر الأولى من نوعها بمثل هذا الوزن، حيث أن معظم الحالات السابقة كانت أوزان المرضى في المتوسط 120 كيلوغرامات".

وأضاف: "المرضي ذوي الأوزان الكبيرة يعانون من العديد من المشاكل الصحية والنفسية والاجتماعية، بالإضافة إلى عوائق الحركة التي يواجهونها. عندما تم خفض وزن المريضة إلى 182 كيلوغراماً بإشراف وتوجيه من أخصائي التغذية في المستشفى، تم عمل الفحوصات اللازمة وذلك للتأكد من جاهزية المريضة لإجراء العملية، ولقد تم التعامل مع هذه الحالة الخاصة والفريدة باتخاذ جميع الاحتياطات لتجنب أي مشاكل أو مضاعفات محتملة قد تحدث".

وأوضح د.عادل بأن مستشفى السلام التخصصي مجهز بأحدث الأجهزة والتقنيات، بالإضافة إلى أنه يضم مجموعة من أفضل الأطباء في المملكة، مما يؤهله لتقديم خدمات طبية مميزة ومتكاملة. وقد غادرت هذه المريضة المستشفى بعد يوم واحد فقط من إجرائها للعملية وهي تتمتع بحالة صحية ونفسية ممتازة، بالمقابل، يتم إبقاء المرضى في مثل هذه الجراحات في المستشفى لفترات أطول نسبياً حتى يتعافون بشكل كامل.

وأضاف موجهاً حديثه إلى الأشخاص الذين يفكرون في الخضوع لجراحات علاج السمنة قائلاً: "أود أن أطمئنهم بأنها عملية بسيطة، على أن تجرى في مستشفى مؤهل ومجهز تجهيزاً عالياً ومن قبل طاقم طبي متمرس يضم خبير تغذية جيد. ويعد قسم التخدير بمستشفى السلام التخصصي أحد أقسام التخدير القلائل في المستشفيات الخاصة في المملكة المزودة بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية المعروفة دولياً مما يهيئه لأن يستقبل ويتعامل مع كل أنواع العمليات والجراحات الصعبة والبسيطة".

وإلى ذلك، أشارت الدراسات الصحية العالمية مؤخراً إلى أن العمليات الجراحية تعتبر طريقة فعّالة وآمنة لعلاج السمنة المفرطة، حيث إنها تضمن إنقاص الوزن وخفض نسبة الدهون الزائدة في الجسم بنسبة 50-70% في غضون 18 شهراً، وتسهم أيضاً في علاج عدد من الأمراض المرتبطة بالسمنة، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم ومشاكل الكوليسترول والعديد من المشاكل الأخرى المرتبطة بالسمنة والبدانة المفرطة.

بالإضافة إلى ذلك، ساهمت مثل هذه العمليات الجراحية بشكل فعّال، في كثير من الحالات، في الحد من مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان. كما أظهرت الإحصاءات الطبية العالمية أن العمليات الجراحية لعلاج البدانة آمنة بنسبة عالية، حيث لا يتجاوز معدل الآثار الجانبية لهذه العمليات الجراحية 10 في المئة.

يذكر أن مستشفى السلام التخصصي يقدم ومنذ افتتاحه رسمياً في شهر مارس من العام الماضي، خدمات طبية متنوعة للمرضى تشمل خدمات المرضى المقيمين والعيادات الخارجية والخدمات التشخيصية والجراحة وخدمات المختبرات السريرية وخدمات غرفة العمليات والعلاج الطبيعي، فضلاً عن الخدمات الطبية الأخرى.

لحجز المواعيد أو المزيد من المعلومات عن الخدمات التي يقدمها مستشفى السلام التخصصي، يرجى الاتصال على 13101010، أو زيارة الموقع الإلكتروني www.alsalam.care، أو متابعة alsalam.care على إنستغرام أو alsalam.care على فيسبوك.