روما - أحمد صبري

تعود عجلات الكالتشيو من جديد للدوران بعد فترة التوقف الدولي ومشاركة المنتخبات المختلفة في المباريات الدولية سواء كانت بالصبغة الرسمية أو الودية في القارات المختلفة ليعود سباق القمة الساخن ليفرض نفسه على الجميع مجدداً مثلما كان هو الحال في الجولات الماضية.

يوفنتوس المتصدر سيحل ضيفاً ثقيلاً على فريق أتلانتا والذي يعد الحصان الأسود للكرة الإيطالية خلال السنوات الثلاثة الماضية في مواجهة صعبة للغاية لكلا الفريقين.

السيدة العجوز يعرف جيداً صعوبة اللعب في مدينة بيرجامو بعدما سقط في فخ التعادل هناك الموسم الماضي في الدوري وتلقى هزيمة ثقيلة بثلاثية في الكأس بينما يعرف المدرب جاسبريني جيداً صعوبة مواجهة يوفنتوس المهيمن تماماً على مجريات الأمور في الكرة الإيطالية على مدار المواسم الثمانية الأخيرة.

أما الإنتر صاحب المركز الثاني فسيحل هو الآخر ضيفاً على فريق تورينو في مباراة لن تكون سهلة أيضاً للمدرب أنطونيو كونتي في ظل اعتماد المدرب والتر ماتزاري على طريقة 3-5-2 أيضاً وامتلاكه للاعبين يملكون القوة البدنية ويتميزون بالقدرة على إرهاق الخصوم بدنياً.

في حين سيستضيف الميلان فريق نابولي في مواجهة لا تحتمل أي نتيجة سلبية لكلا الفريقين اللذين يعيشان فترة ولا أسوأ وسيكون سقوط أحداهما جرس إنذار حقيقياً لمدربه حول إمكانية رحيله عن الفريق خاصة لكارلو أنشيلوتي الذي أصبحت علاقته بإدارة النادي لا تحتمل أي نتيجة سلبية جديدة.

أما في العاصمة روما فسيستضيف فريق الذئاب فريق ليتشي في مواجهة سهلة نظرياً للجيلاروسي بينما سيخرج الجار اللدود لاتسيو إلى مدينة ريجيو إيميليا لمواجهة فريق ساسولو في مواجهة صعبة لكلا الفريقين.