اجتمع وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية د.الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، الخميس، مع وزير الدولة لشؤون الدفاع والشؤون الخارجية بجمهورية سنغافورة د.محمد مالكي بن عثمان، على هامش أعمال مؤتمر الأمن الإقليمي "حوار المنامة" في نسخته الخامسة عشرة. وأكد أن هناك مزيداً من الفرص الواعدة والمتاحة للبلدين في مجال ربط الاستثمارات والتكنولوجيات بالأسواق الخارجية في الخليج وجنوب شرق آسيا، وتشجيع القطاع الخاص في مجال الاقتصاد الرقمي.

ورحب د.الشيخ عبدالله بن أحمد بالوزير السنغافوري، معرباً عن سعادته بالتطور المضطرد الذي تشهده العلاقات بين البلدين الصديقين، في العديد من مجالات التعاون المشترك.

وأكد اهتمام وحرص البحرين على توطيد العلاقات وأطر التعاون مع جمهورية سنغافورة، وصولاً إلى شراكة شاملة ووطيدة، خاصة في ظل أوجه التشابه العديدة بين البلدين الصديقين.

وأوضح د.الشيخ عبدالله بن أحمد أن القارة الآسيوية تحتل مكانة متقدمة لدى البحرين سواء على المستوى الثنائي أم على مستوى تعزيز التفاهم والصداقة بين مجلس التعاون الخليجي، ورابطة أمم جنوب شرق آسيا (آسيان)، منوهاً بالرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، والتي قدمت لمجلس التعاون العام 2009، لتفعيل البعد الآسيوي في العلاقات الخليجية، بهدف تحقيق المنافع المتبادلة. وكذلك توقيع المملكة على وثيقة الانضمام لمعاهدة الصداقة والتعاون في جنوب شرق آسيا (TAC) مؤخرا، كخطوة مهمة تعكس حرص البحرين على تعزيز العلاقات مع دول الآسيان.

وأشار د.الشيخ عبدالله بن أحمد إلى أهمية فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي في مجالات الطاقة المتجددة وريادة الأعمال والخدمات المصرفية والسياحة والمعارض المختلفة والشباب والرياضة وتوفير التدريب والتعليم عالي الجودة.

وشدد على أهمية مكافحة الإرهاب بمختلف أشكاله وتجفيف منابع تمويله، مشيراً إلى خطورة رعاية بعض الدول للتنظيمات الإرهابية والتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، بما يتعارض مع مبادئ حسن الجوار والمواثيق الدولية، وإدانة كافة الأعمال التي تهدد سلامة الملاحة والتجارة الدولية، والتأكيد على أهمية حماية المضايق والممرات البحرية.

ودعا وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية إلى توحيد الجهود لمواجهة مشكلة ارتفاع منسوب مياه البحر بالدول الجزرية بسبب تغير المناخ وظاهرة الاحتباس الحراري، محذراً من التداعيات السلبية الناتجة عن تلك التغيرات.

فيما أعرب وزير الدولة السنغافوري للدفاع والشؤون الخارجية عن ترحيب بلاده بتطوير التعاون مع البحرين، مشيداً باستضافة المملكة للفعاليات الدولية، بما يعزز من دورها البناء لإحلال السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وأكد متابعة سنغافورة لمجريات الأمور في منطقة الخليج العربي، وحرصها على أمن واستقرار هذه المنطقة الحيوية.