في حوادث غريبة من نوعها، تكررت خلال الأسبوعين الماضيين قتل 3 أشخاص في هجمات أسراب من الدبابير الغاضبة في أندونيسيا، على ما قال مسؤول في وزارة الصحة، بعد تسجيل مئات الهجمات في السنوات الأخيرة.

وتوفي تلميذ يبلغ من العمر 11 عاماً في جاوا الغربية الأربعاء، بعدما حاول مع 3 تلاميذ آخرين تحطيم وكر دبابير تتميز بسلوكها العدواني ولدغتها، التي يمكن أن تسبب حساسية تشكل تهديداً على الحياة.

وجاء الهجوم المميت بعد مقتل مسنَين في هجمات دبابير هذا الشهر في مدينة كلاتن في وسط جاوا، والتي شهدت زيادة في عدد الضحايا.

ولقي 7 أشخاص في المنطقة حتفهم جراء لسعات دبابير العام الماضي، وتعرض المئات للهجمات على مدار العقد الماضي، وفقاً للبيانات المحلية.

ومن الإجراءات التي اتخذت لمواجهة هذه الآفة الجديدة، تحضير المراكز الصحية لحالات لدغات الدبابير وتطوع مجموعة من الأشخاص للقضاء على أعشاشها.

ويمكن أن يصل طول هذه الدبابير المتعددة الألوان الموجودة في جنوب شرق آسيا، إلى 30 ميليمتراً.