(بوابة العين الإخبارية): أعلنت الدنمارك أنها ستشارك بسفينة وطائرة هليكوبتر في مهمة بحرية بقيادة أوروبية في مضيق هرمز، لمدة أربعة أشهر. وذكرت وزارة الدفاع الدنماركية، الخميس، أنها سترسل أيضاً ضابطاً أو ضابطين إلى مقر البعثة الذي ترأسه فرنسا في أبوظبي، ابتداءً من بداية العام المقبل. وأضافت أن السفينة التي يعمل عليها نحو 155 فرداً ستنضم للمهمة ابتداءً في خريف عام 2020. وكانت هولندا أعلنت منذ نحو أسبوع أنها ستسهم بسفينة في المهمة البحرية، التي تقودها فرنسا في مضيق هرمز لمدة 6 أشهر تبدأ في يناير.

وقالت فلورنس بارلي، وزيرة الدفاع الفرنسية، إن المبادرة تبدأ في أوائل العام المقبل، وإن نحو 10 حكومات أوروبية وغير أوروبية ستشارك بعد الموافقات البرلمانية.

ويأتي هذا التطور بعد نحو شهر من بدء تحالف عسكري بحري تقوده الولايات المتحدة في مهمة مماثلة، تتمثل في حماية الملاحة في الخليج من اعتداءات تعرضت لها سفن واتهمت إيران بالوقوف خلفها.

وتتهم الولايات المتحدة ودول غربية إيران بالوقوف خلف هجمات ضد ناقلات نفط وسفن في مياه الخليج قرب مضيق هرمز الاستراتيجي منذ مايو الماضي، حين شددت واشنطن عقوباتها على قطاع النفط الإيراني.

ويمر نحو 40% من النفط المنقول بحراً في العالم عبر مضيق هرمز، ولطالما هددت إيران بإغلاق المضيق الاستراتيجي.

ودأبت إيران وأذرعها المنتشرة بالمنطقة على استهداف السفن التجارية، لا سيما ناقلات النفط في مضيق هرمز، الأمر الذي تكرر في أكثر من حادثة خلال الأشهر الماضية.

وتصاعدت حدة التوترات بين إيران والغرب منذ سريان العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية بالكامل في مايو الماضي، بالتزامن مع الذكرى السنوية لانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية.

ومنذ ذلك الحين تتسارع وتيرة المواجهة بين إيران والغرب، حيث أرسلت الولايات المتحدة في 5 مايو مجموعة هجومية تضم حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط، فيما أعلنت إيران في 8 مايو أنها ستخفف بعض القيود المفروضة على برنامجها النووي، قبل أن تحذر البحرية الأمريكية في العاشر من الشهر ذاته من هجمات إيرانية محتملة على حركة الملاحة في الخليج.

وبالفعل في أقل من شهر تتعرض حركة الملاحة الدولية في الخليج لتهديدات غير مسبوقة، حيث تعرضت 4 سفن من بينها ناقلتان سعوديتان للهجوم في 12 مايو بالخليج العربي، وحمل مسؤولون أمريكيون وأوروبيون إيران مسؤولية الهجوم، قبل أن تتعرض ناقلتان للهجوم جنوبي مضيق هرمز في 13 يونيو، وتتهم واشنطن إيران مرة أخرى بالوقوف وراءه.

ولم تتوقف التهديدات الإيرانية عند استهداف حركة الملاحة الدولية فحسب، ولكنها امتدت إلى أبعد من ذلك وأسقطت إيران في 20 يونيو طائرة استطلاع أمريكية عسكرية مسيرة في المياه الدولية بالخليج العربي، كما صوبت مدافعها تجاه ناقلة النفط البريطانية هيريتدج عند المدخل الشمالي لمضيق هرمز في 10 يوليو، قبل أن تعلن اختطاف ناقلة نفط بريطانية تسمى "ستينا إمبيرو" لدى عبورها مضيق هرمز يوم 19 من الشهر ذاته.