أكد سمو الشيخ محمد بن سلمان بن حمد آل خليفة أن البحرين مستمرة في احتضان الفعاليات الرياضية المتنوعة بما يعكس الدعم والاهتمام المتواصل الذي يحظى به قطاع الشباب والرياضة على كافة الأصعدة، ما جعل البحرين مؤهلة لاستقطاب مختلف الرياضات وتحقيقها الإنجازات تلو الأخرى، مشيداً بما تشهده الرياضات البحرية في المملكة من تطور مشهود حتى أصبحت المملكة مقصداً لممارسة العديد منها في ظل ما تتميز به من تسهيلات داعمة للأنشطة البحرية المختلفة.

وحضر سموه بطولة المملكة السابعة عشرة لليخوت الشراعية. وكان في استقباله رئيس الاتحاد البحريني للرياضات البحرية الشيخ خليفة بن عبدالله آل خليفة، ونائب رئيس الاتحاد نعمان الحسن، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة.

شهد سمو الشيخ محمد بن سلمان جانباً من البطولة واطلع على شرح حول سير المنافسات وأبرز الدول المشاركة، وحظوظ المنتخب البحريني في الفوز بالبطولة والنتائج الإيجابية التي تم تحقيقها. وتلقى سموه هدية تذكارية من رئيس الاتحاد البحريني بهذه المناسبة.

واستهل اليوم الأول من البطولة بالاجتماع الفني المعتاد بين المنتخبات المشاركة والحكام المتخصصين في إدارة السباقات حيث تم تسجيل الفرق وقياس الوزن للطاقم إضافة إلى إجراء القرعة لاختيار القوارب الشراعية. وانطلقت منافسات الخميس مشتملة على 28 سباقاً على فترتين صباحية ومسائية بإِشراف طاقم التحكيم الدولي وإدارة الطاقم المحلي. وبدت منتخبات اليونان وبولندا ونيوزلندا وباكستان والفريق النسائي والمختلط الهندي إضافة إلى فريقين من البحرين الأكثر حظاً للفوز بالبطولة حسب التقديرات الأولية.