تم مؤخرا نقل المرحلة الأساسية لأول منظومة إطلاق صاروخ فضائي SLS عملاقة لاستكشاف الفضاء العميق، التابع لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، من مرفق ميتشود للتجميع في نيو أورلينز الأسبوع الماضي على ظهر شاحنة بيغاسوس إلى مركز "ستينيس" للفضاء في مدينة خليج سنت لويس بالميسيسيبي، وفقاً لما نشره موقع "New Atlas".

قامت شركة بوينغ ببناء المرحلة الأساسية من نظام الإطلاق الصاروخي الفضائي العملاق. ومن المقرر أن يتم إجراء اختبارات القدرة على تحمل السخونة المفرطة بعد تركيب الهيكل الخارجي في

ومن المقرر أن تطلق منظومة SLS صواريخ فضائية هي الأكبر من نوعها منذ مهمة الهبوط فوق القمر، وتتفوق المنظومة الجديدة على النظام الصاروخي الأسطوري Saturn V أي زحل الخامس، ومثلها مثل Saturn V فإنه تم بناء مختلف مكوناتها في مواقع متفرقة، كما أنه تم تجميع كليهما في نفس المرفق، وهو مرفق ميتشود.

ووفقًا لشركة بوينغ، تم الانتهاء من المرحلة الأساسية لنظام إطلاق الصاروخ الفضائي SLS في 9 ديسمبر 2019، ومن المقرر أن تتولى إطلاق مهمة Artemis 1 غير المأهولة في رحلة محيطية في مدار حول القمر. وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها شحن نظام إطلاق صاروخ فضائي مكتمل من مرفق ميتشود، منذ منصة إطلاق الصاروخ "أبولو".

ويقول جون شانون، نائب رئيس شركة بوينغ ومدير برنامج الصاروخ الفضائي SLS: " عمل فريق بوينغ SLS جنباً إلى جنب مع ناسا وشركائنا من الموردين لمواجهة تحديات متعددة بإبداع ومثابرة مع الحفاظ على السلامة والجودة في المقدمة" .

وأضاف شانون: "نحن نطبق ما تعلمناه من تطوير المرحلة الأساسية الأولى لتسريع العمل في المرحلتين الأساسيتين 2 و3، اللتان بلغتا مرحلة الإنتاج بالفعل في مرفق ميتشود، وكذلك مرحلة الاستكشاف العليا، التي سوف تطلق مهام Artemis الأكثر قوة وطموحًا بين مهام ناسا. "