ياسمين العقيدات

تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع خبر تسريح 24 بحرينياً من شركة "كاريدج" للتوصيل إثر استحواذ شركة "ديليفيري هيرو" الألمانية عليها، ودمجها مع شركة "طلبات"، بحملة لمقاطعة الشركة لوقف الاستغناء عن البحرينيين العاملين في الشركة.

وغرد الآلاف في "تويتر" و"انستغرام" حول مقاطعة الشركة، لحين عدولها عن قرار الاستغناء عن الموظفين البحرينيين العاملين فيها.

وكشفت مصادر لـ"الوطن"، أن الشركة ستقرر مصيرهم يومي الأحد والإثنين المقبلين، وسيتم إبلاغ قرابة 50 موظفاً بمصيرهم، بحسب ما أبلغتهم الشركة في آخر إشعار لها للموظفين الخميس الماضي.

وأشارت المصادر إلى أن الشركة، أبلغتهم الأربعاء بانتهاء أعمالهم، وسيتم التواصل معهم خلال الأسبوع القادم لإعطائهم مستحقاتهم، إلا أن آخر إشعار صدر من الشركة يوم الخميس، هو أنها ستبلغهم بمصيرهم يومي الأحد والإثنين المقبلين.

وكان مصدر مطلع ومقرب من شركة "دليفري هيرو"، قال لـ"الوطن" إنه تم الاستغناء عن 24 موظفاً بحرينياً وموظفين أجانب من الشركة بعد عملية الاندماج، وأن مجموع عدد الموظفين لدى "كاريدج" في البحرين يبلغ 241 موظفاً، تم ضم 215 موظفاً منهم 189 بحرينياً، أما عدد الموظفين الذين لم يتم ضمهم بلغ 26 موظفاً منهم 24 موظفاً بحرينياً.

وأصدرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بياناً قالت فيه: "تابعت الوزارة الخبر الذي تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي حول استغناء شركة «دليفري هيرو»، إحدى الشركات العاملة في مجال توصيل الطلبات، عن 24 موظفاً بحرينياً من شركة «كاريدج» بعد قرارها توحيد عمليات «كاريدج» التجارية مع شركة "طلبات".

واجتمعت الوزارة مع الشركة المعنية، وأبلغتها ضرورة حفظ وصون حقوق العمالة الوطنية وإيجاد الحلول المناسبة بما يضمن لهم الاستقرار الوظيفي، والعمل على استيعاب جميع العمالة الوطنية خلال إجراءات إعادة الهيكلة في الشركة، حيث أكد المسؤولون في الشركة بأنه لن يتم الاستغناء عن أي من العمالة الوطنية في الوقت الحالي، وأن الشركة حريصة على إبقاء جميع موظفيها ضمن المجموعة، لذلك سيتم التنسيق مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بما يضمن تطبيق القوانين واللوائح المنظمة لسوق العمل في مملكة البحرين قبل اتخاذ أي إجراء بحق أي موظف في الشركة وبالأخص العمالة الوطنية".