محمد أمان

فقد منتخبنا الوطني الأول لكرة اليد فرصة التأهل إلى الدور النهائي لبطولة كأس آسيا المقامة بالكويت بعد أن خسر أمام قطر بنتيجة ٢٨-٢٤، وسيلتقي يوم الأثنين اليابان لتحديد المركزين الثالث والرابع.

وقدم منتخبنا الوطني مباراة متميزة قياسا بالظروف المحيطة وحتى منتصف الشوط الثاني كان متأخرا بفارق هدف، غير أنه دفع ثمن خروج علي ميرزا بالبطاقة الحمراء المباشرة مطلع هذا الشوط.

ويتحمل مدرب المنتخب الآيسلندي آرون مسؤولية كبيرة فيما حدث بسبب تغييراته التكتيكية الهجومية والدفاعية الغريبة وخصوصا على مستوى العناصر والمراكز في الهجوم.

ويدين منتخبنا الوطني الأول لكرة اليد بالفضل في البقاء في أجواء المباراة للتألق الملفت للحارس محمد عبد الحسين الذي عالج المشاكل الدفاعية.

وارتكب لاعبو المنتخب الوطني الأول لكرة اليد عددا من الأخطاء الفردية في أوقات هامة وحساسة كانوا قريبين فيها من التعادل أو التقدم، كما كان الطاقم السلوفيني متحاملا في بعض القرارات وخصوصا في الشوط الأول.