ثمنت مجموعة من شباب البحرين مثلتهم جمعية الخالدية الشبابية دور القائد في حمل الراية الوطنية وتحقيق النمو والازدهار لمختلف مناطق الوطن.

جاء ذلك خلال احتفال نظمته الجمعية أمس بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

وذكر رئيس الجمعية إبراهيم راشد في كلمة أن المناسبة عزيزة على قلوب شباب البحرين ، مؤكداً دور جلالة الملك في نقل البحرين إلى مراتب الحداثة وترسيخ القيم الإنسانية.

وقال: "إننا كشباب نستلهم من جلالته الحنكة والنظرة الثاقبة ، ونستذكر الإنجازات الهائلة التي تحققت في عهد جلالته في مختلف ميادين الشباب والرياضة والإنسانية والأمن والعلم والثقافة والتعليم والتكنولوجيا الحديثة والتنمية الاجتماعية والصحة والصناعة والتطور الكبير في المملكة".

وعرض رئيس الجمعية أهم إنجازات الوطن في عهد جلالة الملك المفدى الذي تلمس مطالب وتطلعات قطاع الشباب منذ تسلم جلالته ، لافتاً إلى أهمية تفعيل دور الشباب في التنمية المستدامة التي يشترك فيها القطاع الحكومي والخاص والأهلي.

وأكد راشد أن الوطن قوي بأهله وشعبه وهو ما يتطلب منا جميعاً دعم الحصن المنيع والدرع المتين قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية والتي سعى جلالته للإشراف عليها إعداداً وتدريباً وتجهيزاً بأحدث الأسلحة والمعدات المتطورة لتبقى قرة عين القائد وشعبه الوفي في حماية الوطن وصونه.

وختم قائلاً "إنه من حقنا أن نحتفل بعيد ميلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة الذي قاد سفينة الوطن في بحر متلاطم الأمواج ووسط تحديات سياسية واقتصادية عالمية إلى بر الأمان والنجاة والتقدم والازدهار".