نوه رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال البحريني، بالمسيرة الحافلة للهلال الأحمر البحريني منذ تأسيسه قبل 50 عاماً وحتى اليوم، ومساهمته في تعزيز مكانة البحرين على خارطة العمل الإغاثي والإنساني محلياً وإقليمياً ودولياً.

ورأس الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة، الاجتماع الدوري لمجلس إدارة الجمعية، حيث شدد على أهمية مواصلة هذه المسيرة من خلال المضي قدماً في جهود زيادة الأثر وتعزيز الأداء.

وعقد الاجتماع، بحضور نائب الرئيس علي مراد، وأعضاء المجلس خليل المريخي، وتقي البحارنة، ود. فيصل الموسوي، وحسن جمعة، ود. فوزي أمين، ود. مريم الهاجري، ود. كوثر العيد، والأمين العام بالوكالة المدير العام للجمعية مبارك الحادي.

وأثنى على الجهود التي يبذلها أعضاء مجلس إدارة الجمعية والجهازان الإداري والتنفيذي، موجِّهاً إلى تكثيف الأنشطة والبرامج والفعاليات التي تقوم بها الجمعية على مدار العام، إضافة إلى تعزيز علاقاتها مع نظيراتها في منظمات العمل الإنساني إقليمياً ودولياً، مع التأكيد على أهمية تفعيل طاقات المتطوعين في الهلال وتأهيلهم وتدريبهم من خلال إدماجهم في مختلف برامج ومشاريع الجمعية داخل وخارج مملكة البحرين.

واستمع الشيخ خالد بن عبد الله، إلى عرض حول مجمل أنشطة الجمعية مؤخراً، وجرى أيضاً استعراض استعدادات الجمعية لاستضافة اجتماعات الجمعيات الوطنية بالمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر خلال الفترة من 17 إلى 19 مارس من العام الجاري.

فيما أشار الحادي خلال الاجتماع إلى حرص الجمعية على تنمية مواردها المالية والحفاظ على استمرارية مشاريعها المختلفة في مجال الإسعافات الأولية ودعم الأسر المحتاجة والمشاريع الإغاثية وغيرها من المشاريع التي تنفذها.