روما – أحمد صبري

تتوجه أنظار محبي كرة القدم بشكل عام ومحبي الكرة الإيطالية بشكل خاص إلى ملعب الأولمبيكو بالعاصمة الإيطالية روما مساء الأحد القادم لمتابعة أحد قمم الكالتشيو هذا الموسم والتي تجمع بين فريقين من أكثر الفرق إمتاعاً وتقديماً لمستوى مميز خلال الفترة الأخيرة وهما لاتسيو صاحب المركز الثالث والإنتر المتصدر للبطولة "بالمشاركة مع يوفنتوس".

اللقاء سيجمع بين أكثر فريقين هذا الموسم امتلكا صلابة دفاعية واضحة في الأداء باهتزاز شباكهما 20 مرة فقط بخلاف كونهما في المركزين الثاني والثلاثة كأقوى هجوم في الكالتشيو خلفاً لأتلانتا صاحب لقب الأكثر غزارة تهديفيه بين الفرق الإيطالية حتى الآن.

وجود تشيرو إيموبيلي هداف الكالتشيو برصيد 25 هدفا والدبابة البلجيكيه لوكاكو صاحب المركز الثالث في قائمة الهدافين برصيد 18 هدفا ستزيد من الإثارة في مواجهة الدفاعات الأقوى وهو ما يجعل مهمة جميع الأطراف صعبة ولكنها ستكون ممتعة للمشاهدين دون شك.

الفريقان سيلعبان من أجل الفوز وبهدف واحد وهو مواصلة المنافسة للوصول إلى الصدارة في ظل حلم دخول التاريخ وتجريد يوفنتوس من لقبه بعد 8 أعوام صال وجال فيها البيانكونيري بمفرده وهيمن تماماً على مجريات الأمور في إيطاليا ولم ينجح أحد أبداً في إسقاطه.

مواجهة إنتر لمضيفه لاتسيو على الملعب الأولمبي تحمل في طياتها ذكريات أليمة يأمل أن يتجاوزها عشاق النيرازوري عندما سافر الإنتر إلى روما متصدراً للبطولة ويحتاج إلى الفوز فقط في اللقاء ليتوج باللقب ولكنه خسر وقتها برباعية رغم تقدمه مرتين في اللقاء وينتهي الأمر بتتويج يوفنتوس وسقوط الإنتر للمركز الثالث خلفاً لروما الوصيف.

على الجانب الآخر سيلعب يوفنتوس مباراة سهلة نظرياً يستطيع من خلالها المدرب ماوريسيو ساري إعادة الأمور إلى مسارها الطبيعي عندما يستضيف على ملعبه أليانز فريق بريشيا المتوقع هبوطه نهاية الموسم إلى الدرجة الثانية في مباراة سيعني تسجيل رونالدو فيها إلى معادلة الرقم القياسي للكالتشيو بالتسجيل في 11 مباراة متتالية والمسجل باسم جابريل باتيستوتا وفابيو كوالياريلا.

وفي مدينة بيرجامو سيحل فريق روما ضيفاً على فريق أتلانتا في صراع مباشر حول المركز الرابع الذي يحتله أتلانتا في الوقت الحالي وينافسه عليه فريق روما والذي يحتل المركز الخامس في الوقت الحالي وبفارق 3 نقاط فقط عن النيرازوري.