أكدت رئيسة مجلس النواب فوزية زينل، أن النهج الحكيم لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، أبرز الوجه الحضاري لمملكة البحرين، وجعلها ضمن الدول الرائدة عربياً وإقليمياً وعالمياً في المجالات التنموية المختلفة.

وأشارت زينل، إلى أن المسيرة التنموية الشاملة بقيادة جلالة الملك المفدى، جعلت من مملكة البحرين ذات مكانة رائدة ومتقدمة في العديد من المجالات ، في ظل دولة القانون والمؤسسات، التي أرست مبادئ العدالة والحقوق والمواطنة.

وأوضحت أن ميثاق العمل الوطني يعد وثيقة العهد والمستقبل، ويشكل العنوان الأول للنهضة الحديثة في مملكة البحرين، والانطلاقة البارزة للمشروع التنموي الكبير، الذي رسخ اللبنات الأساسية للدولة المدنية العصرية.

وأضافت أن ما تضمنه الميثاق من مبادئ وأهداف، عزز من مكانة البحرين في مجال حرية الرأي والتعبير المسؤولة، واتباع المنهجيات الديمقراطية المعاصرة والمتطورة في جميع ممارسات النظم والمؤسسات في الدولة، مما جعل المملكة أنموذجاً متجدداً من العطاء والإنجاز.

وأعربت عن بالغ الفخر والاعتزاز بما تفضل به جلالة الملك المفدى من رعاية واهتمام وحرص ملكي سامي بالوطن والمواطنين ومستقبل الأجيال القادمة، والتي جسدتها مشاعر الفرحة العارمة عند المواطنين والشباب والطلبة والطالبات في لقاء قائد الوطن خلال احتفالية ميثاق العمل الوطني التي أقيمت تحت رعاية جلالة الملك المفدى، وبتنظيم من وزارة التربية والتعليم ووزارة شؤون الشباب والرياضة، مساء الاثنين.

وأكدت حرص السلطة التشريعية على مواصلة مسيرة التحديث والتطوير والعمل ضمن فريق البحرين بالتعاون مع السلطة التنفيذية ، وعبر دعم الجهود والسياسات والمبادرات، ووضع الرؤى والتصورات تحقيقاً لتطلعات الوطن والمواطنين، وسعياً لبلوغ الغايات الرفيعة التي يتطلع لها الجميع من أجل نماء وتقدم مملكة البحرين.