ميونيخ - مجدي حسونة

بعد أن تمكن من تصدر المجموعة السابعة لدوري أبطال أوروبا والتفوق على أندية أوروبية من الوزن الكبير لأول مرة في تاريخ النادي، يواجه نادي لايبزيج الألماني تحدياً كبيراً عندما يواجه مضيفه توتنهام الإنجليزي في ذهاب ثمن نهائي لدوري أبطال في أول لقاء رسمي يجمع الفريقين وأول لقاء بين لايبزيج وفريق إنجليزي.

وبالرغم من ضمان الصعود إلى الدور الثاني، إلا أن الفريق يلعب ضد فريق لعب المباراة النهائية للبطولة الموسم الماضي ويعد من أقوى المرشحين للفوز بلقب البطولة هذا الموسم. لايبزيج بقيادة مدربه الشاب جوليان ناجلسمان يطمح إلى كتابة التاريخ بالصعود إلى الدور ربع النهائي، إذ يحتل الفريق المركز الثاني في جدول ترتيب البوندسليغا وبفارق نقطة واحدة عن متصدر الدوري بايرن ميونيخ، ويمني النفس بتحقيق نتيجة إيجابية على ملعب ضيفه الإنجليزي وانتظار الحسم في مباراة العودة على ملعبه.

وبقيادة مدربه البرتغالي جوزي مورينيو الخبير بهذه البطولة، والذي سبق له أن توج بلقبها مع فريقي بوردو البرتغالي وإنتر ميلان، يطمح إلى كتابة التاريخ بإحراز البطولة بالفريق الإنجليزي للمرة الثالثة في تاريخه، خاصة أن توتنهام شارك الموسم الماضي في المباراة النهائية للبطولة وخسرها أمام مواطنه ليفربول بهدفين نظيفين.

وعلى غرار الموسم الماضي وفي نفس الدور، صعد توتنهام إلى الدور ربع النهائي بعد الفوز على بروسيا دورتموند بمجموع أربعة أهداف نظيفة في مباراة الذهاب والعودة، وبالرغم من غياب قائد الفريق هاري كين إلا أن الفريق يضم لاعبين قادرين على تحقيق الفوز وضمان الصعود ومنهم الكوري الجنوبي هيونغ مين سون والإنجليزي ديلي ألي والحارس الفرنسي هوجو لوريس.