حاولت إحدى الشركات الناشئة التخفيف من مخاوف الناس من تفشي "كورونا" بقناع طبي فريد مطبوع بنموذج يطابق المنطقة السفلية من وجه مرتديه.

ويزعم مبتكر الأقنعة الغريبة أن مفعولها لا يقتصر على حماية الفرد من "الأمراض الفيروسية"، بل يمكنها أيضاً فتح قفل الهاتف.

ويأتي التصميم، الذي صنعته "Resting Risk Face"، من بنات أفكار الفنانة دانييل باسكن (من سان فرانسيسكو)، التي بدأت الفكرة كمزحة.

ومنذ ذلك الحين، انتشر التصميم على نطاق واسع، حيث استقبل الموقع الإلكتروني أكثر من 30 ألف زائر، وتهافت نحو 1200 طلب مسبق على قائمة الانتظار.

وكتبت باسكن في منشور على حسابها في "تويتر": "قدمت هذه الخدمة التي تطبع وجهك على قناع N95، من أجل حماية الناس من الأوبئة الفيروسية، مع القدرة على فتح الهاتف الذكي".

وعلى الرغم من كشف قناع الوجه في وقت ينتشر فيه الفيروس حول العالم، إلا أن باسكن قالت إنه لا يوجد لديها خطة بتصميم أقنعتها الجديدة "خلال النقص العالمي" في الأقنعة الطبية.

وأوضحت قائلة: "في الوقت الحالي، هناك قائمة انتظار ولا يوجد تاريخ إطلاق".

ويشكك أحد مستخدمي "تويتر" في مدى أمان الأقنعة بما يتعلق بالخصوصية، قائلاً: "ماذا لو سرق شخص ما صورتك واستخدم التقنية هذه في أمور سيئة".

ولكن مستخدم آخر رد بسرعة: "هذا يتطلب أن يكون النصف العلوي من الوجه مطابقاً لوجهك".

وعلى الرغم من أن باسكن قالت إن القناع يمكنه فتح الهاتف الذكي، باستخدام ميزة التعرف على الوجه، لكنها أوضحت أنها تقوم بإجراء اختبارات على ذلك.

وذكرت صحيفة نيويورك بوست أن القناع ذا المنطقة السفلية المطبوعة من وجهك، يمكن أن يكون كافياً لفتح الهواتف القديمة.

ومع ذلك، استخدمت آبل ميزة التعرف على الوجوه ثلاثية الأبعاد لسنوات عديدة، حيث يقوم النظام بإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد كاملة لوجهك، ما يصعّب المهمة على القناع.