أكدت دائرة الصحة في محافظة النجف، جنوبي العراق، الاثنين، إصابة زائر إيراني بفيروس كورونا، ليكون أول إصابة بالفيروس تسجل في البلاد.

وكان مراسل "سكاي نيوز عربية" أفاد في وقت سابق بإخلاء مستشفى في مدينة النجف، التي تحمل نفس اسم المحافظة، بعد اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا لزائر إيراني.

وقال مدير عام دائرة صحة النجف، رضوان الكندي، في بيان إن نتائج الفحوص المخبرية التي أجريت اليوم أظهرت إصابة أحد طلبة العلوم الدينية، الذي يحمل الجنسية الإيرانية.

وأوضح أن الطالب الإيراني دخل إلى العراق قبل قرار خلية الأزمة الوزارية حظر دخول المواطنين الإيرانيين إلى أراضيه، خشية وصول الفيروس القاتل.

ولفت إلى أن شكوكا راودت فرق التفتيش بشأن حالة طالب إيراني، أثناء عملية تحري عن الزائرين والطلبة في أماكن سكناهم بالمدينة المقدسة لدى الشيعة.

وقال الكندي إنه تمت إحالة الطالب إلى المستشفى، وجرى إرسال عينات منه للفحص المخبري، مع وضعه في العزل الصحي بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا.

وكان العراق اتخذ سلسلة تدابير من أجل منع انتشار فيروس كورونا في أراضيه، بعد تفشيه في جارته إيران، مثل غلق المنافذ البرية ومنع دخول الإيرانيين ووقف الرحلات الجوية.

وباتت إيران الدولة التي سُجل فيها أكبر عدد وفيات من جراء الوباء بعد الصين.