وفد روسيي يزورتركيا لبحث الأزمة في محافطة إدلب، آخر معقل كبير تحت سيطرة المعارضة في سوريا.

وسيصل الوفد روسي بعد ظهر اليوم إلى العاصمة التركية أنقرة، ومن المقرر أن يلتقي الوفد بمسؤولين أتراك من وزارتي الخارجية والدفاع وجهاز المخابرات الوطني في مبنى وزارة الخارجية في تمام الساعة 18:00 بتوقيت أنقرة لبحث أزمة إدلب.

وتعتبر هذه الجولة من المباحثات الثالثة بعد فشل جولتين سابقتين في أنقرة وموسكو بالتوصل لاتفاق ينهي أزمة إدلب التي تشهد معارك بين الجيش السوري بدعم روسي وفصائل سورية مسلحة موالية لتركيا.

وكان الجيش السوري قد استعاد سيطرته على بلدة "كفرنبل" بريف إدلب الثلاثاء، كما استطاعت فصائل المعارضة المسلحة السيطرة على بلدة "النيرب" الاستراتيجية بالكامل في نفس اليوم.

ودعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف، الأطراف المتحاربة في إدلب، الثلاثاء، إلى السماح للمدنيين بالعبور الآمن هربا من الهجمات، وذكّرت تلك الأطراف بأن المستشفيات والأسواق والمدارس محمية بموجب القانون.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة روث هيذرنغتون "نحث كل الأطراف على السماح للمدنيين بالتنقل بأمان سواء في مناطق تسيطر عليها تلك الأطراف أو عبر الخطوط الأمامية".