قال المدير التنفيذي لشركة رينرز الشرق الأوسط علي خلف، إن الحزمة الاقتصادية التي كشفت عنها المملكة مؤخراً ستساهم في تعزيز النمو الاقتصادي للمملكة على الرغم من الظروف الاستثنائية التي تعصف العالم أجمع، مشيراً إلى أن مثل هذه المبادرة جاءت لتؤكد اهتمام وحرص قيادة مملكة البحرين الرشيدة على ضمان نجاح الشركات المحلية وعدم تأثر أعمالها على الرغم من ما يمر به العالم من ظروف استثنائية.

وأشاد خلف، بالتوجيهات الملكية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة بإطلاق الحزمة المالية المتكاملة لدعم القطاع الخاص، والموظف البحريني، وللتعامل مع الأزمة الراهنة، مبيناً أنها توجيهات تعكس قرب القيادة والحكومة من المواطن البحريني، منوهاً إلى أهمية ما قامت به الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء من تدابير وإجراءات لاستمرار برامج الدولة ومسيرة عملها تحقيقاً لمساعي التنمية المستدامة لصالح المواطنين، مؤكداً إن جميع الإجراءات والمبادرات التي يقودها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد 19) حققت نجاحاً كبيراً وباهراً، وعبّرت عن الحكمة والنظرة البعيدة المدى في التخطيط الاستراتيجي لمواجهة مختلف الظروف الصعبة.

إلى ذلك، أكّد خلف على التزام شركة رينرز الشرق الأوسط بدعم جهود الحكومة في مواجهة الفيروس وإنجاح المساعي المبذولة للحد من انتشاره ضمن الحملة الوطنية فيروس كورونا لمكافحة كوفيد 19، وذلك عبر تطبيقها لعدة إجراءات احترازية منها السماح لموظفيها للعمل من المنزل مع تناوب دوامهم بمقر الشركة والاعتماد على عقد الاجتماعات بين الموظفين وعملاء الشركة عن بعد باستخدام وسائل التقنية الحديثة.

وأشار خلف إلى أن الشركة قد اتخذت عدة إجراءات وقائية واحترازية أخرى في مختلف إدارات الشركة لمواجهة الفيروس وتأمين موظفيها وعملائها الكرام، تشمل تعليق العمل بنظام البصمة اليدوية وتوفير المعقمات لجميع الموظفين، إضافة إلى الإبقاء على جميع أبواب الشركة مفتوحة لتجنب ملامستها وعدم تواجد غير الموظفين المناوبين في مقر الشركة وتوفير الوجبات بشكل يومي لتجنب طلب المأكولات بشكل فردي واتباع الأنماط الصحية السليمة وإجراء عمليات تطهير وتنظيف مكثفة بما ينسجم مع التوجيهات والتعليمات الصادرة من الجهات المختصة في مملكة البحرين.

ولدى شركة رينرز الشرق الأوسط خمسة فروع في المنطقة، وهي الآن في صدد التوسع في سوق الشرق الأوسط، تماشياً مع استراتيجيتها الرامية لتكون هي خير ممثل لمملكة البحرين في مجال الأعمال. وتسعى الشركة على الدوام لتكون من اللاعبين الرئيسيين في دعم جهود قيادة مملكة البحرين الرشيدة في تطوير الاقتصاد من خلال تشجيع الاستثمار في الكوادر البحرينية في مختلف المجالات.