بروكسل – فرانس برس

ذكرت السلطات الصحية في بلجيكا، أمس الجمعة، أن هراً أصيب بفيروس كورونا المستجد بعدما انتقلت إليه العدوى من مالكه المريض، مستبعدةً أن ينتقل المرض بشكل تلقائي من الحيوان إلى الإنسان

وحالات إصابة الحيوانات المنزلية بعدوى هذا الفيروس قليلة ففي هونغ كونغ، سجّلت السلطات حالتين في الأسابيع الأخيرة طالتا كلبين "شخصت إصابتهما بمرض كوفيد-19" خلال حملة فحوص شملت 17 كلباً و8 هررة تعيش مع أشخاص يحملون الفيروس.

وفي بلجيكا كشف باحثون في "كلية الطب البيطري" في مدينة لييج (شرق) هذه الإصابة "المثبتة" لهر، على ما ذكرت السلطات الصحية خلال مؤتمرها الصحي اليومي، إذ أوضح الطبيب إمانويل أندريه، الناطق باسم السلطات بشأن هذه الجائحة، أنها "حالة معزولة قد تسجل بعد تواصل على مسافة قريبة بين الحيوان والشخص المصاب".

وشدد الطبيب على أن الفيروس ينتقل من الإنسان إلى الحيوان "لكن ما من سبب يدفع إلى الظن أن الحيوانات يمكن أن تكون ناقلة للعدوى في مجتمعنا"، ليلتقي بذلك مع تحاليل علمية أجريت عبر العالم حول هذه المسألة.

من جهتها، قالت "الوكالة الفيدرالية البلجيكية للسلسلة الغذائية" في بيان إن "الكلبين في هونغ كونغ لم تظهر عليهما أي عوارض" في حين أن الهر في بلجيكا "عانى صعوبات في التنفس".

وأضافت هذه الهيئة العامة: "حتى الآن ما من مؤشر إلى أن الحيوان المنزلي قادر على نقل الفيروس إلى الإنسان أو إلى حيوانات أخرى".