* المريض يرزح تحت تأثير أعراض السكري و"كورونا" في آن واحد

* لا عقاقير معتمده دولياً لعلاج "كورونا"

* العلاجات المقدمة للسيطرة على أعراض الفيروس

وليد صبري

أكدت استشارية طب العائلة وماجستير أمراض السكري د. أمل الغانم، أن "مرض السكري من بين الفئات المعرضة للإصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19)"، منوهة إلى "ضرورة وضع مريض السكري المصاب بالفيروس تحت المراقبة الطبية لمنع حدوث مضاعفات للمرض ومنها هبوط السكري أو ارتفاعه "النوبه الكيتونية"، وكذلك مضاعفات كورونا ومنها صعوبة التنفس".

وأوضحت د. أمل الغانم في تصريحات لـ "الوطن" أنه "من المعروف أن الأمراض المزمنة ومنها مرض السكري بكل أنواعه، قد تجعل المرضى أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية"، مشيرة إلى أنه "إضافة إلى ذلك، يضعف سكر الدم المرتفع "غير المنتظم"، المناعة عند المرضى بشكل عام وكذلك تؤثر الأمراض المرافقة لمرض السكري مثل أمراض الكلية والقلب والأوعية الدموية بطريقة سلبية على مقاومة الجسم وسرعة الشفاء".

استشارية طب العائلة وماجستير أمراض السكري، ذكرت أنه "في حال الاصابه بفيروس كورونا (كوفيد 19) عن طريق المخالطة لشخص مصاب أو القدوم من مناطق موبوءة أو في حالة ظهور الأعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة، والكحة، وصعوبة في التنفس، فإن على المصاب التواصل مع الخط الساخن "444"، لأخذ المشورة وعمل التحاليل المطلوبة وإذا تم تأكيد التشخيص بالإصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19) سوف يتم استقباله في الأماكن المحددة للعزل وسوف تقدم له الرعاية الطبية الشاملة ومنها التأكد من أن مستويات السكري بالدم في المعدلات المطلوبة والتأكد من استقرار حالته الصحية".

وفي رد على سؤال حول الإجراءات الصحية التي يجب أن يتبعها مريض السكري في حال اكتشف إصابته بفيروس كورونا (كوفيد 19)، أفادت د. أمل الغانم بأنه "لا توجد حالياً عقاقير معتمدة دولياً لعلاج كورونا (كوفيد 19)، والعلاجات المقدمة هي للسيطرة على الأعراض وطبعاً سوف يكون مريض السكري تحت المراقبة الطبية لمنع حدوث مضاعفات المرض، ومنها هبوط السكري أو ارتفاعه "النوبة الكيتونية"، وكذلك مضاعفات فيروس كورونا (كوفيد 19) ومنها صعوبة التنفس".

ونوهت د. أمل الغانم إلى أن "الوقاية خير من العلاج، وعلى مريض السكري اتباع طرق الوقايه لتجنب الإصابة بالفيروس والتي أبرزها التأكد من أخذ التطعيمات المطلوبة لمريض السكري، وتجنب الاتصال الوثيق مع الآخرين الذين يعانون من المرض وتجنب التواجد في الأماكن المزدحمة، مع ضرورة الاستمرار في تناول الأدوية الموصوفة لمريض السكري، وضرورة التأكد من وجود العلاج ومستلزمات فحص السكري لمدة كافية تحضيراً للأسوأ".

وقدمت استشارية طب العائلة وماجستير أمراض السكري، مجموعة من النصائح والتعليمات لمريض السكري، أبرزها، "تنظيف اليدين بشكل متكرر، وغسيل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، وغسل اليدين دوماً بعد السعال والعطاس، وفي حال عدم توفر الماء والصابون يمكن استخدام المعقمات التي تحتوي على 60٪ كحول أو أكثر، إضافة إلى غسل اليدين وتنظيف مكان الفحص والحقن، بالصابون والماء، أو بالمعقم الكحولي، وتجنب لمس الأشياء في الأماكن العامة مثل أزرار المصعد ومقابض الأبواب، وتجنب المصافحة مع الأشخاص في كل الأوقات، وتجنب لمس الوجه والأنف والعينين، والامتناع عن السفر غير الضروري".