وليد عبدالله وعمر البلوشي:

أشادت الأندية الوطنية بتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، بإنهاء ملف مستحقات الرياضيين بصورة كاملة، وإعلان سموه إطلاق "المحترف الوطني" على اللاعبين المحليين الذين يمتلكون عقوداً مع أنديتهم، مؤكدين أن الجهود المتميزة التي يبذلها سموه ستسهم في تطوير قطاع الشباب والرياضة، مؤكدين ثقتهم أن برنامج "استجابة" الذي أطلقه سموه، سيأتي بثماره على هذا القطاع بما يرفع من مستوى الألعاب الرياضية والرياضيين، والذي سينعكس بدوره على تحقيق المزيد من المنجزات الشبابية والرياضية بالمملكة.

بهذه المناسبة، قال رئيس مجلس إدارة نادي المحرق الرياضي: "بداية، نشيد بتوجيهات سمو الشيخ ناصربن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بإنهاء ملف مستحقات الرياضيين، من خلال الجهود الكبيرة التي بذلها سموه في متابعة هذا الملف شخصياً، والذي يعكس بصورة حقيقية صفات سموه كقائد للرياضة البحرينية، وحرص سموه على تهيئة الأجواء المثالية التي تحقق البيئة التنافسية العادلة القائمة على إحقاق الحق في المجتمع الرياضي. فهذا بكل تأكيد هي إحدى القيم التي رسمها سموه، ضمن برنامج "استجابة" الذي أطلقه سموه، والذي يأتي لتحقيق منظومة تكاملية للرياضة البحرينية على الشكل الذي يسهم في مواصلة الجهود للنهوض بها على الشكل الذي يحقق المزيد من المكتسبات والمنجزات الرياضية"، مضيفاً أن إطلاق سموه لمسمى المحترف الوطني للاعبين المحلين الذين يملكون عقوداً مع أنديتهم، هي مبادرة حقيقية من سموه لدعم اللاعبين المحليين، والتي ستساهم في تشجيع اللاعبين على مضاعفة الجهود مع أنديتهم لتقديم الأفضل خلال المسابقات الكروية محلياً وكذلك على مستوى مشاركاتهم لتمثيل الوطن خارجياً.

وقال الشيخ أحمد بن علي آل خليفة: "إن إدارة نادي المحرق قد تفاعلت بصورة واضحة مع هذه التوجيهات من خلال تشكيلها للجنة الشؤون المالية برئاسة غازي ناس النائب الثاني للرئيس وعضوية كل من: الأمين المالي طلال العريفي، وعضو مجلس الإدارة عصام مطر والمدير التنفيذي عيسى الكواري. حيث أوكلت الإدارة لهذه اللجنة مهام تشمل: متابعة الانتظام في دفع الرواتب للاعبين والإداريين والمدربين، ووضع الضوابط والإجراءات التي تكفل تطبيق الميزانية التقديرية وكذلك إعداد العقود وتنفيذ التوجيه بشأن معاملة أي رياضي يتسلم مبلغاً مالياً أن يعامل معاملة المحترف في الحقوق والواجبات".

ومن جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة نادي الأهلي خالد كانو أن مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بحل ملف مستحقات اللاعبين أثلجت صدورهم، مشيداً في الوقت ذاته بإعلان سموه قبل عدة أيام عن الانتهاء من تسليم الرياضيين كافة مستحقاتهم وإطلاق اسم "المحترف الوطني" على اللاعبين المحليين الذين يمتلكون عقوداً مع أنديتهم.

وأوضح كانو أنهم في نادي الأهلي عملوا على ترتيب الأمور بدفع رواتب الرياضيين في حدود ميزانية وإمكانيات النادي وتفادي المديونيات، مشيراً أن النادي ملتزم بدفع المستحقات المالية لأربع ألعاب جماعية وألعاب القوى.

وأعرب رئيس النادي عن خالص شكره وتقديره إلى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على ما يقوم به من جهود ومبادرات كبيرة للنهوض بالرياضة في مملكة البحرين من خلال دعمه للأندية والمنتخبات الوطنية.

ومن جهته، ثمن رئيس مجلس إدارة نادي النصر أمير عطية إنهاء ملف مستحقات اللاعبين والذي أعلن عنه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة خلال لقائه بالأسرة الرياضية العام الماضي.

وأشار عطية أن مبادرة سموه أسهمت بشكل كبير في حل ملف مستحقات اللاعبين المتأخرة، مؤكداً أن كلمات الشكر والعرفان لا توفي حق سموه بهذه المبادرة التي أسهمت في حل هذا الملف وتحسن أوضاع الأندية من خلال دفع المديونيات والتي كانت تؤرق مجالس إدارات الأندية حسب وصفه في السنوات الأخيرة.

وأشاد بإطلاق سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أسم المحترف الوطني على اللاعبين المحليين الذين يمتلكون عقوداً مع أنديتهم مما يبشر خيراً بدخول الرياضة البحرينية إلى عالم الاحتراف، مضيفاً أنهم بانتظار الآلية التي ستتبعها وزارة شؤون الشباب والرياضة حول ذلك، ومؤكداً أنهم على استعداد تام للتعاون من أجل إنجاح مشروع "المحترف الوطني".

وفي نفس السياق، أكد رئيس مجلس إدارة نادي داركليب محفوظ ثامر أن إطلاق سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اسم "المحترف الوطني" على اللاعب البحريني الذي يمتلك عقداً مع ناديه، معتبراً إياها بداية كبيرة ونقلة نوعية لانطلاق مشروع الاحتراف الرياضي في مملكة البحرين.

وأشار ثامر إلى أنهم بانتظار الآلية التي ستحددها وزارة شؤون الشباب والرياضة في شأن "المحترف الوطني"، معرباً عن ثقته بأن هذا الوزارة ستطبق المشروع بما يحفظ حق اللاعبين والأندية الوطنية.

وأعرب رئيس نادي داركليب عن سعادته بإنهاء ملف مستحقات الرياضيين بصورة كاملة وتسليم الجميع لمستحقاتهم المالية، مشيداً بالرؤية الثاقبة واللفتة الكريمة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لإنهاء هذا الملف الذي كان كاهله ثقيل على الأندية الوطنية وساهم في إنفراجة الضائقة المالية وتسديد مديونيات اللاعبين.

وأكد ثامر أن نادي داركليب منذ بداية حل ملف مستحقات اللاعبين وضع استراتيجية لتفادي المديونيات مستقبلاً، مشيراً إلى أن نادي داركليب حافظ على تسليم اللاعبين لرواتبهم في موعدها شهرياً، مثمناً تعاون اللاعبين في هذا الشأن.

وأعرب رئيس نادي داركليب عن شكره وتقديره إلى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وإلى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وإلى أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة على ما يقومون به من جهود كبيرة وحثيثة للنهوض بالحركة الرياضية في مملكة البحرين.