العربية. نت

تسبب فيروس كورونا المستجد بإلغاء وتأجيل الكثير من الفعاليات والاحتفالات عبر العالم. استسلم البعض للظروف الحالية في انتظار انتهاء أزمة كورونا، فيما ابتكر البعض الآخر حلولا فريدة تتناسب مع الوضع الحالي، ومنهم الشابان المصريان محمد السيد (27 عاماً) وأميرة نصيف (25 عاماً) اللذان قررا أن يتم زفافهما في موعده رغم ظروف حظر التجول التي تشهدها مصر والإجراءات الاحترازية التي تمنع التجمعات.

وفي حديث مع "العربية.نت"، قالت أميرة التي تنحدر من محافظة القليوبية، إنها فوجئت بانتشار فيروس كورونا المستجد وبفرض حظر التجول في مصر قبل الزفاف بأسابيع فقط. وأضافت أنها كانت انتهت من كافة ترتيبات الزفاف منذ شهر يناير الماضي، على أن يتم الحفل في شهر أبريل الحالي. وتابعت: "لذا كانت فكرة تأجيل الزفاف بعيدة عن أذهاننا تماماً، وبالفعل بدأ محمد في البحث عن حل يتناسب مع الوضع الحالي".

وتوصل محمد إلى فكرة أن يكون الزفاف "أونلاين" وأن يستبدلا الفقرات التي كانت ستقام في قاعة الزفاف بما يتناسب منها عبر الإنترنت، "لكي نتشارك فرحتنا مع أصدقائنا والأقارب مع الحرص على صحتهم وعدم تعريضهم للحظر".

وأضافت: "بدأنا حينها بالإعلان عن موعد زفافنا على حساباتنا على موقع فيسبوك. وشرحنا فكرة الزفاف لأصدقائنا وأقاربنا قبل 10 أيام من موعد الزفاف. في بداية كان الأمر غريبا بالنسبة للجميع، ولم يتقبل الأهل الفكرة خاصة أنها جديدة. لكن بعد محاولتنا تبسيط الفكرة، اقتنعوا بها، خاصةً أنها ستساهم في عدم تأجيل فرحتنا إلى أجل غير معروف".

وشرحت أميرة أنه لم يكن من السهل استبدال فقرات الزفاف المختلفة على أرض الواقع بما يتناسب معها إلكترونيا. واستبدل العروسان كتاب التهاني guest book، وهو كتيب يكون موضوعاً عادةً في مدخل قاعة الزفاف ليكتب فيه المدعوون المباركات للعروسين، بأحد المواقع الإلكترونية التي تتيح لجميع أصدقائهم بإرسال التهاني لهم. كما شارك أصدقاء وأقارب العروسين في الحفل بمقاطع فيديو مصورة لتهنئة العروسين وللتعبير عن فرحتهم بالمشاركة في هذه المناسبة.

وقالت أميرة إنها حرصت على مشاركة جميع الأصدقاء والأقارب فرحتها من خلال خاصية البث المباشر. وأكدت أميرة أنها سعدت كثيراً بالزفاف، ولم تكن تتوقع أن يتم بهذا الشكل المميز الذي أشاد به أصدقائها وأقاربها، مضيفةً أنها سعدت بعدم تعريض أي من أحبائها أو أقاربها للخطر، ومع ذلك استطاعت أن تشاركهم فرحتها.