لندن - محمد حسن

استخدم تشيلسي عشرة لاعبين تتراوح أعمارهم بين 21 عاماً أو أقل في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، أكثر من الموسم الماضي بسبعة لاعبين

المستقبل يبتسم للامبارد

دائماً ما يتم ضرب المثل بمانشستر يونايتد بخلق أفضل جيل شباب في كرة القدم الإنجليزية، ما يعرف بأطفال مات باسبي في 1957، وفريق فيرجسون 1992.

بين عامي 1953-1957، ساعد شباب مات باسبي، الفريق المكون من السير بوبي تشارلتون ودنكان إدواردز يونايتد على الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي للشباب في خمس مناسبات متتالية.

لكن تشيلسي استطاع معادلة الرقم القياسي الذي سجله مانشستر يونايتد في الخمسينيات عندما فازوا بخمس كؤوس شباب متتالية بين عامي 2014-18.

بعد مرور خمسة وثلاثين عاماً على هذه الانتصارات، ظهر لاعبون مثل ديفيد بيكهام وريان جيجز وبول سكولز وغاري نيفيل ونيكي بات للمساعدة في التغلب على كريستال بالاس في المباراة النهائية من نفس المسابقة قبل أن يصبحوا الدعائم الأساسية لأفضل مراحل فيرجسون..

استمر نجاح الشياطين الحمر في كأس الشباب، حيث فازوا به في أعوام 1995 و 2003 و 2011، ولكن خلال السنوات العشر الماضية، وقف أحد الأندية فوق كل الآخرين في جعل النجاح في المسابقة عادة وهو تشيلسي.

منذ عام 2010، وصل تشيلسي إلى ثمانية من نهائيات كأس شباب الاتحاد الإنجليزي، وفاز بسبعة منها بينما كان مطابقًا لسجل أطفال باسبي في رفع الكأس في خمس مناسبات متتالية بين 2014 و 2018.

وبرز خلال تلك الانتصارات لفريق الشباب لاعبون ظهروا مع الفريق الأول وهم روبن لوفتوس تشيك، تامي أبراهام، ماسون ماونت، ريس جيمس، أندرياس كريستنسن، فيكايو توموري، كالوم هدسون أودوي وبيلي جيلمور وجميعهم جزء من الفريق الأول في غرب لندن.

حتى أولئك الذين ليسوا أسماء مألوفة، مثل طارق لامبتي في برايتون وإسحاق كريستي ديفيز في ليفربول، يسيرون على الطريق نحو الحصول على فرص في الدوري الإنجليزي الممتاز في مرحلة ما.

واستخدم تشيلسي عشرة لاعبين تتراوح أعمارهم بين 21 عاماً أو أقل في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، أكثر من الموسم الماضي بسبعة لاعبين.