أنقرة - (رويترز): قال ثلاثة مسؤولين أتراك كبار إن الحكومة التركية طلبت المساعدة من حلفائها الأجانب في إطار مساع عاجلة لتدبير التمويل؛ إذ تستعد لمواجهة ما يحذر منه المحللون من أنها ستكون أزمة العملة الثانية لها خلال عامين.

وذكروا أن مسؤولي الخزانة والبنك المركزي أجروا محادثات ثنائية في الأيام الأخيرة مع نظرائهم من اليابان وبريطانيا بشأن إنشاء خطوط مبادلة عملة، ومع قطر والصين بشأن زيادة حجم تسهيلات قائمة.

وأكد نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم للشؤون الخارجية، جودت يلمظ، أن تركيا تسعى لاتفاقات مبادلة.

وأبلغ ضمن حلقة نقاش: "نجري مفاوضات مع بنوك مركزية مختلفة بخصوص فرص المبادلات"، مضيفاً: "ليست الولايات المتحدة فحسب، بل هناك دول أخرى أيضاً".