(بوابة العين الإخبارية): بينما تحاول قطر إخفاء الوضع المرزي في سجونها تأتيها الرياح بما لا تشتهيه سفنها البالية، لأن الكذب لا يدوم للأبد ويوماً تلو الآخر تظهر الحقيقة كما الشمس في كبد السماء فتعمي الكاذبين وتفضح زيف ادعائهم.

Jailed In Qatar أو مسجون في قطر، حساب على "تويتر" يكشف للعالم ما يدور داخل السجون القطرية عبر صور وفيديوهات تزيح الستار عن كم الانتهاكات التي يتعرض لها المسجونون في الدوحة، حتى أن بعضهم يتم توقيفه دون أي سند قانوني.

الحساب الذي يمثل شوكة في حلق حكام الدوحة، كشف عن تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا في سجن قطر المركزي، وأن هناك دورة مياه واحدة لكل 150 مسجوناً، ونادراً ما تصل إليها المياه طوال اليوم.

ليس هذا فحسب، بل كشف الحساب عن إضراب المسجونين عن الطعام من أجل الحصول على أدوات الرعاية الصحية والمطهرات والرعاية الطبية؛ خوفاً من تفشي الفيروس التاجي بينهم.

وهذا كهل باكستاني يبلغ من العمر 77 عاماً، موجود في السجن، ويعاني من ارتفاع درجة الحرارة والكحة والتعب المستمر، ويشاركه في العنبر 150 مسجوناً آخر، دون اتخاذ إجراء احترازي.

فمتى تتوقف قطر عن انتهاك حقوق الإنسان وتوفر ما تنفقه على دعم الإرهاب نحو تحسين الأوضاع في سجونها المزرية؟!