أكد محافظ العاصمة الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة أن إشراف محافظة العاصمة بالتعاون مع مديرية الشرطة على عملية توزيع وجبات إفطار صائم على العمالة الوافدة، ضمن حملة (فينا خير) أسهم بتوزيع 400 ألف وجبة بمناطق العاصمة، مع انقضاء الشهر الفضيل، وهو ما يمثل بعداً إنسانياً مهماً في ظل الجهود الوطنية المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) ، مبرزاً أن ذلك ما جبل عليه أهل البحرين الكرام في التعاون والتعاضد بين جميع أفراد المجتمع، خاصةً في ظل الظروف الراهنة.

وأشاد المحافظ بتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أمناء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية، لإطلاق سموه حملة، (فينا خير) لدورها في دعم الأعمال الإنسانية في ظل هذه الأزمة، مثنياً على جهود مؤسسات المجتمع المدني من جمعيات ونوادٍ واتحادات إلى جانب فرق التطوع الأهلية من عموم مناطق العاصمة لدورهم المشهود في توزيع الوجبات الغذائية على العمالة بشكل يومي.

وأضاف أن المجتمع البحريني، وعلى مر التاريخ له مواقف مشهودة في الدفاع عن وطنه، انطلاقاً من محبته الصادقة لأرضه، وتربيته على ثقافة الخير والعطاء، وتمسكه بوحدة الصف والكلمة، والوعي المجتمعي المستمر، منوهاً إلى أن المحافظة عملت بالتنسيق مع المديرية على دراسة ومراجعة آلية التوزيع بشكل دوري، ووضعت الحلول التي ساهمت في الحد من الازدحامات العشوائية والتي تتم في الطرق والممرات بمناطق سكن العمالة الوافدة مع الحرص على تضمين إجراءات احترازية خلال عملية التوزيع.

وأشار محافظ العاصمة إلى أن عملية التوزيع تمت وفق أعلى درجات تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية وفي مقدمتها الالتزام بارتداء كمامات الوجه ووجود مسافة كافية بين الأفراد بما يحقق معايير التباعد الاجتماعي المعمول بها للحد من انتشار الفيروس.