سكاي نيوز عربية - أبوظبي

كشف تقرير تحليلي لوزارة الصحة البريطانية، "فاجعة" نتجت عن مباراة ليفربول الإنجليزي أمام أتلتيكو مدريد الإسباني في دوري أبطال أوروبا.

وقال تحليل الوزارة إن مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد التي أقيمت على استاد أنفيلد، في مارس الماضي، أسفرت عن وفاة 41 شخصا بفيروس كورونا المستجد.

واستضاف ليفربول نظيره أتلتيكو مدريد على استاد أنفيلد، في 11 مارس، في مواجهة حضرها أكثر من 3 آلاف مشجع إسباني، قدموا من العاصمة مدريد، مما ساهم بتفشي الفيروس بشكل كبير، وفقا لتقارير.

وكانت المباراة الحاسمة آخر مباراة تقام على الملاعب الإنجليزية، قبل إعلان توقف مسابقات كرة القدم على الأراضي الإنجليزية.

وقال تقرير لوزارة الصحة، إن المباراة أسفرت عن وفاة 41 شخصا، بين 25 و35 يوما بعد انتهائها.

واعترف عمدة مدينة مدريد، خوسيه لويس مارتينيز ألميدا، الشهر الماضي، أن إقامة المباراة كان "خطأ فادحا".

وقال ألميدا: "لم يكن من المنطقي أبدا أن يتم السماح لـ3 آلاف مشجع لأتلتيكو مدريد بالسفر إلى ليفربول". وأضاف: "لقد كان خطأ فادحا".

وقال المنظمون للمباراة أنهم اتبعوا التعليمات الواضحة للحكومة البريطانية، والتي لم تمنع إقامة الأحداث الرياضية وقتها.