ميونيخ- مجدي حسونة

عادت عجلة الدوري الألماني للدوران من جديد بعد توقف النشاط الرياضي في ألمانيا لأكثر من شهرين ونصف وذلك بسبب إنتشار فيروس كورونا (كوفيد19) في ألمانيا والذي شل جميع مناحي الحياة المختلفة والذي تسبب بوفاة عدد كبير وأصاب أكثر من خمسة ملايين حول العالم. وبالعودة إلى مسابقة البوندسليغا فلم يعد الأمر كما كان في السابق بل تغيرت الأوضاع وأصبح هناك قوانين وأحكام جديدة يتوجب فعلها قبل بداية المباريات.

ولعل من أبرز تلك القوانين الجديدة لعب المباريات بدون جمهور لأول مرة في تاريخ البوندسليغا فلم تشهد البطولة من قبل لعب المباريات بدون جمهور وبدل الحضور الجماهيري إصطنعت بعض الأندية فكرة تواجد صور للجماهير على المدراجات كنوع من التعاطف والتواصل مع الفريق أثناء المباريات ومنع الاحتفال بين اللاعبين بعد تسجيل الأهداف كما كان في السابق وشاهدنا كيف كان الاحتفال الأول بعد أن تمكن النرويجي هالاند من تسجيل أول هدف في زمن الكورونا واحتفل مع الجميع ولكن بوجود مسافة بين كل لاعب.

وما يلفت إليه الانتباه ومع عودة مباريات البوندسليغا فنجد في الأسبوع الأول قلت البطاقات الصفراء والأخطاء بين اللاعبين نظراً للحظر الكبير بينهم فقل الأحتكاك، الأمر الذي أدى إلى لعب كرة قدم جميلة وممتعة ولا ينسى ذكر أن من ضمن الأشياء التي تغيرت ولم تعد كالسابق عند تغير لاعب ونزول لاعب مكانه يمنع المصافحة بينهم بالإضافة إلى تعديل القانون والسماح بتغيير خمسة لاعبين بدل ثلاثة وإلزام جميع الأشخاص على مقاعد البدلاء بارتداء الكمامات مع مراعاة التباعد بين كل شخص وآخر.

أما المدرب فسيسمح له برفع الكمامة عند إصدار التعليمات بحيث يكون على مسافة لا تقل عن متر ونصف المتر عن أي شخص آخر ومن أهم القوانين الجديدة إجراء فحوص الكشف عن فيروس كورونا بشكل مكثف للاعبين والمدربين وجميع العاملين أقله مرتين في الأسبوع ويوم كل مباراة وذلك لمنع انتشار العدوى بين اللاعبين والسيطرة عليها.